هكذا تغيّر عالم الجمال بعد كورونا

يكاد فيروس الكورونا يكون حدّاً فاصلاً في حياتنا، فما قبل الفيروس لا يشبه ما بعده. وعلى الرغم من رفع إجراءات العزل الصارمة والعودة تدريجياً إلى الروتين السابق، نعلم جميعنا أنّ أموراً كثيرة تغيّرت ولم تعد كما كانت. فماذا عن عالم الجمال بعد كورونا... ما هي العادات التي دخلت حياتنا؟ ما هي الخطوات التي قامت أشهر العلامات لتواكب التغيّر القائم؟ وما هي التأقلات الجديدة التي سنعتاد عليها من الآن وصاعداً؟

المرأة متّكلة أكثر على نفسها

بسبب الحجر المنزلي والاضطرار إلى ملازمة المنزل معظم الوقت، اضطررنا نحن النساء إلى الاتّكال أكثر على أنفسنا لإنجاز مهام جمالية كثيرة، علماً أنّ الاهتمام بجمال المظهر يبقى أولوية لا محال في الظروف جميعها. فعلى سبيل المثال، تعلّمنا كيفية تشذيب الحواجب ليبقيا مرتّبين وكيفية صبغ الشعر أو حتّى قصّه. ويعني هذا أنّ المرأة أصبحت خبيرة جمالية بحدّ ذاتها!

تركيز أكبر على العناية بالبشرة

لا شكّ في أنّنا جميعنا قللّنا من استعمال مستحضرات المكياج في الفترة الأخيرة أو حتّى توقّفنا عنه تماماً. وبدلاً من ذلك، ركّزنا أكثر على العناية بالبشرة وكأنّنا نستفيد من الوقت المتوفّر أمامنا لنعوّض كل ما سبق ونجرّب أموراً لم يتسنّى لنا تجربتها من قبل.

خدمات جديدة من ناحية الماركات

شكّل انتشار وباء الكورونا تجربة جديدة دفعت العلامات التجارية والماركات إلى التأقلم معها من خلال بدء خدمات تلبّي احتياجات النساء وهنّ في منازلهنّ. ولو أخذنا محلّات Faces على سبيل المثال، كشفت في الفترة الأخيرة عن خدمة Faces Concierge أو منصّة Cue Faces Concierge التي تتيح الوصول المباشر إلى خبراء جماليين لتقديم المساعدة والاستشارات اللازمة سواء في العطور أو الماكياج أو منتجات العناية بالبشرة، وذلك من دون أن تحتاج الزبونة إلى مغادرة منزلها.

منصّات جديدة للتسوّق الإلكتروني

على الرغم من أنّ التسوّق الإلكتروني ليس أمراً جديداً، لاقى ترحاباً كبيراً بعد انتشار الفيروس، بخاصّة أنّنا نحصل على مستلزماتنا من دون أن نحتاج إلى الخروج. وقد أطلقت علامات متعدّدة خدمة التسوّق عبر الإنترنت مؤخّراً، ونذكر منها مثلاً Dior التي كشفت عن منصّتها الخاصّة بالإمارات العربية المتّحدة وRituals وBvlgari وAesop.

للدخول أكثر في تفاصيل التسوّق الإلكتروني والتعرّف على المنتجات الأكثر مبيعاً كما وللاطّلاع على التغيّرات المستمرّة بعد الكورونا، كان لنا لقاء مع مديرة قسم المنتجات الجمالية لدى Ounass، السيدة Davina Marra. وقد أشارت إلى الإقبال الكبير على منتجات العناية بالبشرة، بخاصّة أنّ النساء تعلّمن فوائد استعمال مستحضرات متعدّدة وإضافة خطوات مغايرة على روتين العناية بأنفسهنّ. حتّى أنّها أكّدت أنّ المبيعات تخطّت التوقّعات، ويعمل الموقع باستمرار للحفاظ على هذا الزخم الذي أبكر هذا العام، إذ جاء قبل حلول الشهر الفضيل.

وحين سألناها عن إمكانية استمرار التسوّق الإلكتروني في التطوّر بعد الأزمة وعن التغيّرات في هذا الإطار، أجابت: "اكتسبنا عدداً كبيراً من العملاء الجدد الذين اعتادوا سابقاً على المحال التجارية الفعلية. ولكن نظراً للقيود التي فرضها الوباء، أُجبروا على التحوّل نحو المنصّات الإلكترونية لشراء ما يطلبونه من منتجات، فاختبروا خدمة العملاء الجيدة وخدمة التوصيل السريعة. ولا بدّ من القول إنّ صناعة الجمال ستشهد حقبة جديدة بعد الكورونا. فالعملاء استطاعوا خلال الأزمة شراء منتجاتهم من دون تجربتها فعلياً، ما زاد ثقة المستهلك بالمنصّات الجمالية الإلكترونية. نعتقد أنّ الأمر هذا سيستمرّ من اليوم وصاعداً، مع الإشارة إلى إضافة ميزات جديدة ووصف إضافي للمنتجات ومحتوى مناسب على مواقع التواصل الاجتماعي لمواكبة تجربة العملاء.

من نمط جديد إلى روتين

حين نزور الصالونات الجمالية من الآن وصاعداً، سنعتاد أموراً جديدة لم نعتقد يوماً أنّها ستصبح روتيناً عادياً. فعلى سبيل المثال، لن ننتظر دورنا بعد الآن بل سنصل مباشرةً إلى موعدنا لنغادر فور انتهائه. ولن نستطيع الدخول من دون كمّامة أو من التحقّق من درجة حرارة الجسم. ولو صادف وتواجدنا مع نساء أخريات، سنضطرّ إلى الالتزام بالمسافة البعيدة بيننا وبينهنّ للحفاظ على سلامة الجميع.

اقرئي أيضاً: في كواليس مكياج عرض Dior لمجموعة الكروز 2021