5 نصائح اتّبعيها في عطلة الاحتفالات لانطلاقة إيجابية في العام الجديد

لا شكّ في أنّك تنتظرين عطلة موسم الاحتفالات بعد أيام معدودة لتتشاركي أجمل اللحظات مع أسرتك وأصدقائك، سواء عند تبادل الهدايا أو تشارك موائد الطعام أو حتّى الجلسات المسائية للتحدّث والتحاور.

ولكن، لا بدّ لك أيضاً أن تنتظري أيضاً هذه العطلة لتمنحي نفسك بعض الوقت فترفعي من معنوياتك وتحسّني مزاجك لأنّ الأمر هذا ضروري لانطلاقتك في العام الجديد.

في الواقع، لم يكن العام الحالي سهلاً علينا جميعنا بخاصّة بعد التغييرات التي طرأت على حياتنا بسبب انتشار فيروس كورونا. ولذلك تحديداً، تحتاجين إلى بدء العام التالي بكلّ إيجابية وقد جمعنا لك في ما يأتي 5 نصائح يمكنك اتّباعها لترفعي من سعادتك وراحتك النفسية.

  1. خصّصي لعقلك ولجسمك عناية خاصّة بكل منهما: ويعني هذا أن تمضي وقتاً وأنت تقومين بالأمور التي تسعدك كاتّباع روتين كامل للعناية بالبشرة في المنزل مثلاً أو حجز جلسة لك في السبا أو في أي مركز جمالي أو حتّى جلسة تدليك.
  2. دوّني الأمور التي أنت ممتنّة لها: استيقظي كل صباح وابدئي بتدوين الأمور التي تحدث معك مؤخراً والتي تشعرك بالامتنان كالنجاحات التي تحقّقينها في العمل أو حتّى على الصعيد الشخصي حين تكتسبين مهارة معيّنة أو تبرعين في إحدى الهوايات.
  3. أحيطي نفسك بأشخاص إيجابيين: يُقال إنّ السلبية معدية وهي كذلك بالفعل. لذلك، حين تحيطين نفسك بأشخاص إيجابيين، تفكّرين مباشرةً بالأشياء الجميلة في حياتك وتغيّرين طريقة تعاملك مع نفسك ومع الآخرين.
  4. مارسي التأمل: مارسي هذه العادة لأنّها تخفّف من توتّرك من جهة أولى كما وتساعدك على زيادة مستوى التركيز لديك من جهة ثانية. ومن خلال التأمّل أيضاً، يصبح مزاجك أيضاً وترتفع إيجابيتك بطريقة تلقائية لأنّك تقضين وقتاً هادئاً بعيداً عن ضجيج الحياة.
  5. عيشي الحاضر: لا شكّ في أنّ التفكير في المستقبل وفي الخطط المستقبلية أساسي، ولكن لا تدعي ذلك ينسيك الاستمتاع باللحظات الحاضرة التي تعيشينها يومياً في حياتك.

اقرئي أيضاً: هكذا تجهّزين مائدة الاحتفالات الشهر القادم بلمسات صحية ومفيدة