ميغان ماركل تؤكّد على استقلاليتها وتوقّع عقداً مع ديزني

كل يوم يحمل معه أخباراً جديدة تتعلّق بزوجة الأمير هاري ميغان ماركل التي، ومنذ اللحظة الأولى لدخولها القصر الملكي، وهي تفاجئ الجميع بتصرفاتها لا سيما أنها لم تلتزم في العديد من الأحيان بالبروتوكولات الموجب اتباعها والتقيّد بها.

فبعد استراحة لعدّة أسابيع، عادت أخبارها لتضج في العالم بأسره بخاصة بعد إعلان الثنائي الأمير هاري وزوجته ميغان عن تنازلهما عن الحياة الملكية. وقد نتج عن ذلك عدد من التساؤلات حول مسار حياة الثنائي لا سيما بعد أن قررت ميغان وبشكل مفاجئ السفر إلى كندا للقيام ببعض الأعمال الخاصة بها.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة "تايمز" إن ميغان وافقت على تسجيل مقطع صوتي مع شركة "ديزني" مقابل تبرّع الشركة لجمعية خيرية تهتم بحماية الأفيال، من دون الكشف عن أي معلومات إضافية عن المقطع الصوتي الذي ستسجله.

من جهتها، قررت الملكة إليزابيث الاجتماع بأفراد العائلة بالكامل في قرية ساندرينغهام لمناقشة خروج هاري وميغان من الحياة الملكية وتنازلهما عن اللقبين الملكيين. 

وفي هذا السياق، قالت مصادر مقرّبة من القصر إن ميغان قد تشارك في الاجتماع عبر Skype وذلك في حال سمح لها الوقت بذلك.

إذاً، ها هي ميغان تؤكّد للجميع أنها تسعى جاهدة للاستقلال عن أفراد العائلة الملكية وبناء حياة خاصة بها وبعائلتها، وهذا ما أورده بيان التنحي الذي جاء فيه أنّ الثنائي ينوي العيش بين المملكة المتحدة وأميركا الشمالية وأن هذا العام سيشكل فترة انتقالية نحو الحياة الجديدة التي وعدا بمزيد من التفاصيل بشأنها في وقت لاحق.​ هذا ولم يتضح بعد ما إذا كان سيتم سحب لقب دوق ودوقة منهما.

اقرئي أيضاً: هل حصلت ميغان ماركل على الجنسية البريطانية؟