مقابلة هاري وميغان مع أوبرا وينفري تشعرهما بالندم ‎

"تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن" بهذه العبارة يمكننا أن نختصر ما يمر به هاري وزوجته ميغان ماركل اللذين يشعران بالندم بسبب المقابلة التي أجرياها مع أوبرا وينفري في شهر مارس الفائت.

خلال المقابلة التي انتظرها العالم، فجّر هاري وزوجته ميغان ماركل مفاجآت بالجملة استدعت يومها رد رسمي من الملكة إليزابيث. ولأن كل يوم يحمل معه مفاجأة، فتح وفاة الأمير فيليب الكثير من التساؤلات حول ما سيجري بين أفراد العائلة المالكة خاصة وأن هاري سيشارك في جنازة جدّه ولكن وفقاُ لقواعد معينة.

لكن في مفاجأة من العيارة الثقيل، أورد موقع "ميرور" أن هاري وميغان ماركل يشعران بأسف كبير بشأن توقيت مقابلتهما مع أوبرا وينفري، لكنهما يصران على أنهما لم يكن لهما أي سيطرة على وقت بثها إذ تزامنت مع تواجد الأمير فيليب في المستشفى.

وكشف الموقع عن مصدر مقرب من الثنائي أنهما يتمنيان أن تكون الأمور مختلفة كما وأنهما يأملان في أن تتحسن علاقتهما مع تشارلز، ويليام وكيت ذات يوم.

وقال "كانا بحاجة إلى إبداء آرائهما، ولا يمكنهما رؤية أي طريقة أخرى للقيام بذلك. لم يكن حب هاري وميغان واحترامهما للأمير فيليب والملكة موضع شك".

هذا ولفت المصدر إلى أن "هاري مستاء لأن الأمير فيليب لم يتعرف على ابنه "أرشي" ولن يقابل حفيدته التي ستلد بعد أشهر قليلة. ومع ذلك، كان سعيدًا لأنه كان قادرًا على البقاء على اتصال وكشف سابقًا أنهما كانا يتحدثان عبر مكالمات Zoom.

فهل تكون هذه التسريبات تلميحاً لمصالحة قد تجري وراء الكواليس؟ فالأنظار كل متجهة إلى أفراد العائلة المالكة نهار السبت المقبل حيث ستجري جنازة الأمير فيليب.

اقرئي أيضاً: ميغان ماركل في أول إطلالة لها بعد إعلان حملها