الأمير تشارلز مصاب بفيروس كورونا...ولكن ماذا عن الملكة؟

لا شكّ أنّ فيروس كورونا يهدّد صحة العالم كلّه ومعظم الدول اتّخذت تدابير صارمة منعت من خلال التجوّل العلني وفرضت الحجر المنزلي والصحي ولكن وإن كنت تتابعين أخبار ومستجدّات الفيروس فأنت تعلمين أنّ لندن وبريطانيا هي من الدول الأوروبيّة التي اختارت ألا تقوم بهذه الإجراءات الصارمة.

على عكس معظم الدول الأوروبيّة تحديداً كفرنسا وإيطاليا، الأكثر تضرّراً، ارتأت بريطانيا أن تحارب الفيروس من خلال السماح له بالانتشار والاتّكال على جهاز المناعة لصدّه فكما بات معروفاً هناك اتّجاهين لمحاربته إما بالحجر المنزلي والحدّ من انتشاره أو بجعله ينتشر ليصل ويصيب حوالي 80% من الشعب وبريطانيا استندت إلى استراتيجيّة " المناعة الجماعية " لمواجهة فيروس كورونا.

من المعروف أيضاً أنّ العديد من نجوم هوليوود أعلنوا أنّهم مصابون بالفيروس ولكن أجدد الأخبار كانت بإصابة الأمير تشارليز، ابن الملكة إليزابيت ووالد الأمير وليام وهاري. وفي التفاصيل، إنّ الأمير تشارلز وزوجته كاميلا هما في الحجر المنزلي الآن في اسكتلندا رغم أنّ نتيجة الأخيرة جاءت سلبيّة أي أنها لا تحمل الفيروس في جسمها.

ولكن ماذا عن الملكة؟ إلى حدّ الآن، صرّح المسؤول الإعلاميّ في القصر الملكي أنّ الملكة بصحّة جيدة حالياً ولا تعاني من أيّ أعراض وهي غير مصابة.

 

اقرئي المزيد: الماركات العالمية: من دور لتصنيع الأزياء إلى مشاغل لصناعة مستلزمات للوقاية من كورونا