الإنفلونزا: ما هي وكيف يمكننا الوقاية منها؟

الصورة مأخوذة من Phocalmedia

في فصل الشتاء، ترتفع نسبة الأشخاص الذين يصابون بارتفاع في الحرارة، الرشح… باختصار ما يعرف بالإنفلونزا.

فبحسب دراسة أميركية حديثة أجريت في المركز الأميركي لمكافحة الأمراض، يفارق الحياة حوالى 646 ألف شخص سنوياً حول العالم بسبب الإنفلونزا الموسمية التي تنتشر بشكل كبير في فصل الشتاء. من المؤكّد أن الشعور بالخوف قد انتابك عندما رأيت هذا الرقم الكبير. لذلك، خصصنا لك هذا المقال لنعرفك أوّلاً على ماهية الإنفلونزا وثانياً على الأطعمة التي تقوي جهاز مناعتك الذي يحميك من الإصابة بها.

اقرئي: أرقام صادمة وعلاج واعد في اليوم العالمي لمكافحة السرطان

ما هي الإنفلونزا؟

تعرّف منظمة الصحة العالمية الإنفلونزا بأنها عدوى موسمية تعرف بالـFlu تنتشر بسهولة من شخص إلى آخر في كل أنحاء العالم وتطال مختلف الفئات العمرية.

تتعدد أعراض الإصابة بالإنفلونزا ما بين التهاب الحلق، ارتفاع الحرارة، آلام الرأس، السعال… وهي تتراوح ما بين يومين إلى أسبوع.

كثيرة هي الأساليب التي تساعدك على الوقاية من الإصابة بنزلات البرد، من اللقاحات الطبية التي يوصي بها الأطباء إلى الأدوية التي تقوي جهاز المناعة، إلا أنه يبقى للأطعمة دور في محاربة الإنفلونزا، لذلك احرصي على تناول:

الثوم

يعتبر الثوم من أنواع الخضار التي تساعد على تقوية جهاز المناعة، وذلك بحسب تقرير طبي صدر عن المركز الطبي في جامعة ميريلاند تناول فوائد الثوم. وتبيّن من خلاله أنه غني بمركبات الأليسين المضادة للفيروسات والتي تساعد الجسم على التخلص من الفيروس.

اقرئي: لا الجراحة ولا التمارين ولا الحمية تحارب البدانة

الحمضيات

ونعني بها الأطعمة الغنية بالفيتامين C كالبرتقال، والكيوي، والغريب فروت وغيرها، فهي تقوي وظائف الجهاز المناعي من الإصابة  بالإنفلونزا، كما يعدّ الفيتامين C من أهم  مضادات الأكسدة.

الزنجبيل

يعد الزنجبيل منذ القدم من العلاجات المنزلية لنزلات البرد إذ يعمل على تقوية جهاز المناعة. ويعتبر مشروب الزنجبيل مع الليمون والعسل من أفضل الوصفات لعلاج الإنفلونزا. ولفعالية أكبر، ينصح بإضافة رشّة من القرفة لتفتيح الشعب الهوائية وإزالة الاحتقان من الأنف.

حساء الدجاج

ما من طبق ينصح بتناوله خلال أيام البرد أكثر من الحساء بخاصة حساء الدجاج الذي يعمل كمضاد حيوي ويخفف أعراض الالتهاب والاحتقان.

الزبادي

تحتوي مشتقات الحليب وبشكل خاص الزبادي على البروبيوتيك والمعروفة باسم “البكتيريا الجيدة” التي تساعد على تحسين جهاز المناعة، وبالتالي تقلل من الإصابة بنزلات البرد.

اقرئي: 5 أعشاب تخلصك من التوتر

وفي سياق الوقاية من الإنفلونزا، لفت الدكتور دينيش بانور، في حديث إلى جريدة “The National”، وهو طبيب أطفال في مستشفى NMC الملكي في أبو ظبي، إلى ضرورة المحافظة على النظافة الشخصية لمنع انتشار الأنفلونزا.

وقال:”غسل اليدين يمنع انتشار الانفلونزا، علينا أيضاً أن نثقف الناس عن آداب السعال ، وبالتالي فإن الفيروس لا ينتشر”. هذا ونصح بعدم زيارة الأماكن المزدحمة حيث ترتقع نسبة انتقال عدوى الإنفلونزا.

إعداد: إيليان القاعي‎
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من صحة