تعرّفي على أحدث صيحات الجمال هذا الموسم: صيحة جلد الدلفين

في كل موسم جديد، تبرز على الساحة صيحات جمالية تتوزّع عادةً على فئتين: الفئة الأولى هي الصيحات التي اعتدنا انتشارها منذ مواسم جمالية متعدّدة نظراً لأهميتها كأحمر الشفاه الأحمر مثلاً والآيلاينر وحتّى صيحة السموكي. أمّا الفئة الثانية، فتضمّ الصيحات الجديدة التي تظهر مدّة محدّدة قبل أن تترك مكانها لاتّجاهات أخرى مغايرة.

وفي موسم ربيع وصيف 2020، وتحديداً في الفترة الأخيرة، لاحظنا انتشار صيحة مكياج ترتبط بالسحنة وقد سُمّيت بصيحة جلد الدلفين أو Dolphin Skin. وتشير هذه التسمية في الواقع إلى التمتّع بسحنة ملساء لامعة تذكّر بجلد الدلفين.

والمصطلح الغريب هذا خرجت به في الواقع خبيرة التجميل العالمية ماري فيليبس التي تزورها نجمات عالميات كثيرات أمثال كيندال جينر وهايلي بالدوين.

وكما سبق وذكرنا، تعني هذه الصيحة التركيز على لمعان البشرة وتعزيز إشراقتها. ويكون هذا من خلال استعمال الهايلايتر طبعاً! وتجدر الإشارة إلى أنّ التركيبة السائلة من الهايلايتر ومختلف مستحضرات المكياج المستعملة الأخرى هي الأساس لاعتماد صيحة جلد الدلفين، مع ضرورة الابتعاد تماماً عن البودرة.

وقبل بدء المكياج، ينصح خبراء التجميل في هذه الحالة تقشير البشرة وترطيبها جيداً لتجهيز السحنة وضمان نعومتها التامة. بعد ذلك، يُفضّل اللجوء إلى مختلف التركيبات المعزّزة للّمعان أي البرايمر وكريم الأساس السائل والكونسيلر على أن تزيد جميعها التوهّج. ويكون اختيار البلاش بتركيبة سائلة أيضاً، قبل الوصول إلى الخطوة الأهم وهي تطبيق الهايلايتر. وتضعينه على أماكن عكس الضوء في الوجه أي أعلى الوجنتين وجسر الأنف ومنتصف الجبين والذقن وفوق الشفة العليا وتحت الحاجبين أيضاً.

ولا تنسي! مثبّت المكياج ضروري لتثبيت الإطلالة وضمان دوامها فترة طويلة.

اقرئي أيضاً: هل أظافرك قصيرة؟ تعرّفي على أجمل صيحات تليق بها