هكذا تعلمين أنّ بشرتك خالية من الترطيب وهكذا تعالجينها

التقيت الأسبوع الماضي بإحدى الطبيبات المتخصّصات بالجلد بالصدفة، وتحدّثنا معاً عن أمور كثيرة ومنها الجمال من دون شكّ. فقد أخبرتني أنّ العناية بالبشرة بالنسبة إلى النساء اليوم لا تقلّ أهمية عن تطبيق المكياج، بخاصّة أنّهن يدركن تماماً أنّ الحصول على اللوك المثالي يتطلّب الاهتمام بالبشرة وتخصيص العناية اللازمة بها.

غير أنّ الموضوع الذي تحدّثنا عنه، لا بل الذي أوضحته لي وفاجأني أكثر من سواه، فكان الفارق بين البشرة الجافة والبشرة الناقص ترطيبها.

ولو كنت مثلي تعتقدين أنّ العبارتين توصلان إلى المعنى ذاته، فأنت مخطئة! وأنقل لك ما قالته لي الطبيبة يومها، فقد شرحت لي أيضاً كيفية التشخيص وقدّمت لي بعض النصائح المفيدة في هذا الإطار.

البشرة الجافة هي أولاً نوع من أنواع البشرة، تماماً كما البشرة الدهنية أو البشرة المختلطة، وهي تتميّز بإنتاج أقلّ للزيوت في غددها. أمّا البشرة الناقص ترطيبها، فهي حالة يعاني منها الجلد نتيجة نقص الماء وليس الزيوت. ويعني هذا أنّ بشرتك قد تعاني من نقص الترطيب حتّى ولو كانت دهنية.

وفي مزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع، نوضح لك أنّ البشرة الجافة تعاني من نقص في الزيوت لأنّها تنتج زهم أقل مقارنةً بالبشرة العادية. ونتيجة لذلك، تنخفض فيها نسبة الدهون التي تحتفظ بالترطيب وتبني حاجزاً قوياً يحمي من التعديات الخارجية. أمّا البشرة التي تعاني من نقص في الترطيب، فلا تملك ما يكفي من الماء، وذلك نتيجة مجموعة من العوامل الخارجية كالطقس مثلاً والنظام الغذائي واستهلاك الكافيين وغيرها...

إليك خطوة سهلة لتعرفي إن كان الترطيب ينقص بشرتك: التقطي بأصابعك جزءاً صغيراً من بشرة وجنتيك. فلو لاحظت تجعّدها أي إن لم تحافظ البشرة على شكلها، اعلمي أنّها تحتاج إلى الترطيب أي أنّها تعاني من الجفاف. ومن الأمور التي يمكن ملاحظتها على البشرة الجافة، البهتان وظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد بشكل أكبر وازدياد الهالات السوداء حول العينين.

فما هي الخطوات التي يمكن إذاً القيام بها لمعالجة جفاف البشرة ونقص ترطيبها؟

  1. لا تهملي تقشير بشرتك مرة كل أسبوع، فالخلايا الميتة المتراكمة على سطحها قد تمنع امتصاص الكريمات المرطّبة.
  2. استعيني بالسيرومات في روتين العناية ببشرتك، وطبّقيها قبل الكريمات المرطّبة.
  3. استخدمي الكريمات المرطّبة الأكثر كثافةً في المساء.
  4. انتبهي إلى عدد من عاداتك اليومية التي تقومين بها حين تنخفض درجة الحرارة: انتبهي مثلاً إلى الحمامات الساخنة للغاية التي تزيد جفاف البشرة كما وإلى هواء المكيّفات...
  5. أكثري من كمية المياه التي تشربينها يومياً لتعزّزي ترطيب جسمك من الداخل أيضاً.

اقرئي أيضاً: 5 أسباب تدفعني إلى اختيار مستحضرات غنية بحمض الهيالورونيك