سبب يدفعك إلى استعمال الكريم الواقي من الشمس حتى في الشتاء

مع حلول موسم الخريف وانخفاض درجات الحرارة مقارنةً بأشهر الصيف، تبادر كثيرات منّا إلى التوقّف عن استعمال الكريم الواقي من الشمس، باعتقاد أنّ البشرة لم تعد تتعرّض للأشعّة التي تؤذيها وتضرّ بها. 

ولكن، في الواقع، لا بدّ أن تستمر الوقاية من الشمس طوال أيام السنة. ولست أنا من أؤكّد لك هذه المعلومة، إنّما الخبراء أيضاً إذ يشدّدون باستمرار على عدم التخلّي عن الكريم الواقي حتّى في الأيّام الممطرة.

وللالتزام المستمرّ هذا سبب طبعاً. فما هو إذاً؟

في الواقع، أشارت الدراسات الحديثة إلى أنّ الخلايا لا تتأثّر بأشعّة الشمس ما فوق البنفسجية وحسب، إنّما أيضاً بالأشعة تحت الحمراء والأشعّة المنخفضة الأخرى المنبعثة من جهاز الكمبيوتر الذي نستعمله وحتّى من الضوء في أماكن جلوسنا.

والسؤال الذي قد يجول في ذهنك: ماذا لو لم أحرص على وضع الكريم الواقي من الشمس يومياً؟

حين لا تقومين بهذه الخطوة الأساسية، تنعكس على بشرتك مجموعة من التأثيرات السلبية التي لا تروق لك طبعاً ونذكر منها:

  • تجعّد البشرة

  • ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد والشيخوخة المبكرة أحياناً

  • انسداد المسام

  • ظهور البقع

  • فقدان المظهر المثالي للبشرة

  • تدمير الخلايا

وفي حال شعرت بأنّك تنسين وضع الكريم الواقي من الشمس في هذه الفترة من العام، ننصحك باختيار منتجاتك الأخرى التي تستعملينها يومياً كالمرطّب أو كريم الأساس أو البي بي كريم مع عامل حماية من أشعة الشمس.

وصدّقيني! حماية البشرة تضمن شبابها ومثالية صحّتها لفترة أطول.

اقرئي أيضاً: اكتشفي الكمية الواجب تطبيقها من الكريم الواقي من الشمس لحماية بشرتك