اكتشفي الكمية الواجب تطبيقها من الكريم الواقي من الشمس لحماية بشرتك

لا تختلف اثنتان منّا على أهمية الكريم الواقي من الشمس وعلى ضرورة استعماله في أي وقت من الأوقات. فهذا المستحضر الأساسي يضمن حماية البشرة من أشعّة الشمس الضارة وبالتالي تجنيبها الآثار السلبية الناتجة عنها كالشيخوخة المبكرة والتصبّغات والبقع...

وبالنسبة إليّ، لا يغيب الكريم الواقي من الشمس عن حقيبتي سواء في فصل الشتاء أو الصيف، مع المكياج أو من دونه، حتّى أنّني أحرص على تطبيقه في الأيّام التي تغيب فيها الشمس. غير أنّني دائماً ما تساءلت عن الكمية المناسبة الواجب تطبيقها وعن الكمية الكافية التي ستغطّي بشرتي وتحميها بالكامل.

والإجابة على تساؤلي هذا اكتشفتها مؤخّراً واخترت تشاركها معك اليوم.

بالنسبة إلى كثيرات، يعتمد تناسب الكمية على شعور المرأة بكفايتها. ولكن، لمزيد من الدقّة، تشير الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية إلى أنّ الكمية المناسبة لكل سنتمتر مكعّب من البشرة تساوي ميليغرامين أي ما يوازي ستّ ملاعق صغيرة إذا كان جسمك متوسّط الحجم. ولا تعتقدي أنّ لعامل الحماية المدوّن على العبوة أي تأثير على هذه الكمية، فلا علاقة بين العاملين.

ولو ابتعت مثلاً رذاذاً، اكتفي بستّ رشّات. وإن اشتريت عبوة ضغط، اضغطي عليها ستّ مرات. وإن لم تستطيعي إخراج الكمية بهذا التحديد، اعلمي أنّ الكمية المناسبة تتمثّل في تلك التي تغطّي إصبعاً كاملاً من أصابعك.

وفي هذا الإطار، تجدر الإشارة إلى أنّ علامات تجارية كثيرة تحرص بنفسها على تحديد الكمية للعميلات من خلال تدوينها على العبوة.

بالإضافة إلى ذلك، أنبّهك إلى موضوع أساسي للغاية! متعدّدة هي المناطق التي قد تهملين حمايتها من أشعّة الشمس وأبرزها الشفتين والأذنين. غير أنّ هاتين المنطقتين تحتاجان أيضاً إلى طبقة حماية من الآثار الضارّة، لأنّهما حسّاستان.

اقرئي المزيد: 5 مستحضرات تكمّل مكياجك وتحميك من أشعّة الشمس