صاحب علامة Aquazzura في لقاء حصري


بما أنّ الأحذية هي جزء مهمّ من إطلالة المرأة، ولأنّ دار Aquazzura دائماً ما تلفتنا بابتكاراتها الجميلة، أجرينا مقابلة حصرية مع صاحب العلامة إدغاردو أوسوريو فحدّثنا عن بداياته وعن عالم الموضة وعن جديد Aquazzura لخريف وشتاء 2019 – 2020. 

1.   كيف اكتشفت شغفك بالموضة وعلى وجه الخصوص الأحذية؟
لطالما حلمت بالعمل في مجال التصميم والموضة منذ صغري. حتّى أنّني كنت طفلاً مبدعاً يرسم ويحلم دوماً. أمّا حبيّ للأحذية، فقد نبع من داخلي، إذ أحببتها بالفطرة. كنت أقف دائماً مفتوناً أمام المشاعر التي تستحضرها الأحذية. إنّها نافذة الروح التي تكشف لنا شخصية المرأة.

2.   كيف اخترت اسم علامة "أكوازورا"، وماذا يعني؟
استمددت اسم أكوازورا من كلمتي "أكوا" و"أزورا" اللتين تعنيان المياه الزرقاء في اللغة الإيطالية. لطالما كنت مولعاً بالبحر المتلألئ والشمس الساطعة، لذا أردت أن أسمّي علامتي تيمّناً بحبّي لإيطاليا ولتذكّرني لجزيرة كابري والأماكن التي تغمرها أشعّة الشمس إلى جانب المياه الزرقاء حيث كنت أذهب وأجد ملاذي بين أحضانها في فصل الشتاء.

3.   ما الذي يميّز علامة Aquazzura؟
توفّر هذه العلامة الراحة وهذا أهمّ ما يميّزها بالنسبة إليّ. بالإضافة إلى ذلك، تتّسم بإضفاء لمسة لاتينية ساحرة وبتسخير مهارة حرفية إيطالية لا مثيل لها لابتكار المنتجات. وطبعاً، لا يمكننا أن ننسى شعار الأناناس الجالب للحظّ الذي يوضع على أسفل أحذية العلامة. وفي بعض الحضارات، يعتقد أنّ فاكهة الأناناس تجلب الحظّ الوافر وترمز إلى حسن الضيافة.

4.   ما العوامل التي تركّز عليها أكثر من غيرها أثناء عملية التصميم؟
أركّز على عاملين أساسيين، الأوّل هو المنحى الجمالي للتصميم. فإذا لم تحبّ المرأة الحذاء لن تفكّر في انتعاله. والعامل الثاني هو الراحة. فمجرّد أنّها أحبّت الحذاء ستودّ انتعاله مراراً وتكراراً!

5.   لقد تعاونت سابقاً مع المصممة اللبنانية راسيل شلهوب التي تتّخذ دبي مقرّاً لها. فهل سنشهد أي تعاون جديد قريباً؟ وهل من مصمم عربي آخر يلفت انتباهك؟
أنا معجب بالعديد من المصممين العرب. وثمة بعض الأعمال التي ستبصر النور قريباً ولكن لا يمكنني الإفصاح عنها الآن.

6.   كيف تطوّر ذوقك بالموضة منذ انطلاق مسيرتك عام 2011؟ وما رأيك بعالم الموضة اليوم؟
غالباً ما يتبدّل الذوق ويتطوّر مع الوقت. فكلّما تتعلّم المزيد تكتشف نفسك وذوقك أكثر! أمّا بالنسبة إلى وضع الموضة اليوم، فأعتقد أنّه يجب على المصمم أن يبقى صادقاً وأميناً لما هو عليه وأن يبتكر دوماً ما يحبّه ويؤمن به بغض النظر عما هو رائج. أمّا أنا، فأفضّل أن أبتكر صيحتي الخاصة بدلاً من أن أتّبع مسار الآخرين.

7.   أطلقت مجموعة حقائب بعدما اشتهرت علامتك بابتكار الأحذية. هل ستصمم أكسسوارات أخرى في المستقبل؟
نسعى إلى تقديم منتجات لمختلف أساليب الحياة في السنين المقبلة. نودّ أن نوسّع نطاق المنتجات التي نقدّمها لتشمل أحذية للرجل كما أنّنا نخطّط لعملية إطلاق ضخمة ستشمل العطور والنظّارات وغيرها من المنتجات.

8.   ذكرت سابقاً أنّ كابري هي الجزيرة المفضّلة لديك. كيف تساعدك على استمداد الوحي؟
أنا أعشق ساحل أمالفي وعلى وجه الخصوص جزيرة كابري. يملأ السحر والجمال الطبيعي هذه الأماكن كما تعمّها روح الحياة الجميلة التي تجعلك تغوص في أحلامك إلى أبعد حدود.

9.   من أين استقيت إلهامك لابتكار مجموعة خريف وشتاء 2019؟
أردت أن أستحضر الحركة الديناميكية من الشرق إلى الغرب، من نيويورك إلى لوس أنجليس. فهي تناسب الأشخاص الذين ارتأوا تغيير أسلوب حياتهم الحضري لاختيار إطلالات كاجوال وغير متكلّفة، حيث تمزج التصاميم ما بين الطابع الساحر والحضري والأسلوب البوهيمي الراقي. ولهذا السبب اخترت موديلين يجسدان هذا المزيج خير تجسيد: الطابع البسيط الذي اعتمدته كايت موس لإطلالاتها في تسعينات القرن الماضي والأسلوب الغجري الراقي الذي تألّقت به تاليثا جيتي.

10.   ما هي القطعة المفضلة لديك من هذه المجموعة ولماذا؟ 
أحبّ جزمة Go West. أعتقد أنّها النسخة الجديدة لجزمة رعاة البقر العصرية ولكن بلمستي الخاصة. هي جريئة وآسرة وتنمّ عن ثقة بالنفس.

11.   برأيك، ما هو الحذاء الذي يجب أن تمتلكه كلّ امرأة؟
عجيب أمر النساء، إذ يمكنهنّ اقتناء أحذية عديدة ومختلفة تلائم كلّ اللحظات والمناسبات خاصة في الحياة. وأعتقد أنّه على كلّ امرأة أن تمتلك حذاء مسطّحاً رائعاً لأنّه أنيق لا تبطل موضته. والأروع أنّه مريح يمكن انتعاله من الصباح الباكر وحتّى أواخر الليل. يليق هذا الحذاء بإطلالة الجينز والتي شيرت اليومية أو بفستان قصير كاجوال فهو جذّاب ومريح في آن. كما أقترح أيضاً أن تمتلك صندلاً ظريفاً وجذاباً لتتألّق به خلال العشاء، أو للسهر طوال الليل من دون انزعاج. بالإضافة إلى ذلك، لا غنى عن حذاء أنيق عالي الكعب يلائم إطلالة العمل ومناسبات عديدة أخرى. أمّا جزمة الكاحل (بوتي)، فتكمّل إطلالتها اليومية على مدار العام.

12.   كيف تلبّي علامتك احتياجات المرأة العربية؟
تولي المرأة في الشرق الأوسط أهميّة كبرى للأكسسوارات. وبالنسبة إلى الأحذية، غالباً ما تبحث عن حذاء ينضح أنوثة ولا تبطل موضته ويمنحها الراحة في آن واحد. وكلّ هذه المتطّلبات تتوافق مع أحذية أكوازورا. تتّسم أحذيتنا بأبهى الألوان وبأسلوب ظريف كما وتزدان بتفاصيل أنيقة وأعتقد أنّ ذلك يناسب ذوق نساء الشرق الأوسط. 

13.   ما أكثر ما تحبّه في الإمارات العربية المتّحدة؟ وكيف تصف السوق هناك؟
أحبّ ساحة المطاعم والشعب في هذا البلد. وأعتقد أنّ السكّان المحليين هم شعب مضياف إذ يفتخرون بحسن ضيافتهم لكل الزوّار. كما لفتتني نساء هذا البلد اللواتي يتألّقن دائماً بأجمل الإطلالات.

اقرئي أيضاً: إياك وارتداء حذاء الباليرينا مجدداً فما البديل؟

 

s