الفخامة هل تقتصر على ماركات محدّدة أم باتت أكثر شموليّة؟

سؤال يطرح ذاته «ما هي الفخامة، ما هو مفهومها؟»... هل تعني اختيار ماركات محدّدة من دون سواها أم تتيح تجربة أسماء جديدة ناشئة؟ وهل تعني الخروج إلى أماكن محدّدة والتباهي بشعارات العلامات على الملابس والتصاميم والإكسسوارات أو في المقابل التركيز أكثر على الأغراض المخصّصة أو المجموعات ذات الفلسفة الفريدة؟

ولأنّ الإجابة لا تكون يوماً موحّدة سواء في إطار الفخامة أو أي موضوع نقاش آخر، استشرنا 3 خبراء من مختلف المجالات وقد قدّموا لنا آراءهم في هذا الشأن.

Alejandro Bataller نائب رئيس عيادة SHA Wellness Clinic الشهيرة في إسبانيا

«يمكن القول إنّ لعالم الرفاهية الفاخرة حاليّاً مستهلك يتمتّع بأكبر قدر من الثقافة والخبرة والتطلّب حتّى اليوم. وقد تحوّل التركيز من الرغبة في تدليل الذات والاسترخاء إلى البحث عن نتائج واضحة وطويلة الأمد. فلو كانت الشريحة الأكبر في هذا القطاع تتوقّف في الماضي على النساء الكبيرات في السنّ اللواتي يتمتّعن بوقت فراغ كبير ويهتممنَ للغاية بالحفاظ على إطلالتهنّ، يتمثّل المستهلك النموذجي في امرأة أو رجل في عمر الـ45 تقريباً بأسلوب حياة مفعمة بالطاقة والحيوية ومع رغبة في الاهتمام بالذات والتطوّر المستمرّ بغية الوصول إلى النسخة الأفضل منه(ا) والاستمتاع بأقصى الإمكانات الشخصيّة. وعادةً ما تسعى هذه الفئة العصريّة إلى قضاء إقامة العافية على انفراد وبشكل يوازن بين تتبّع أعمالهم والحفاظ على الحالة الصحيّة الأفضل».

Salim Kalsekar مدير إداري لدى رصاصي للعطور

 

«بالنسبة إلينا في رصاصي، نعتقد أنّ الفخامة تكمن في عيون الناظر إليها أيّ أنّها ذاتيّة وتُفسّر بطريقة مختلفة بين شخص وآخر. في ما يتعلّق بالعطور مثلاً، قد نجد عطرنا المثالي في سوق محليّ من دون أن يحمل توقيع أيّ علامة أو دار شهيرة. في المقابل، حين يذكر المستهلكون الماركات في منشوراتهم (Tag)، يتقصّدون ذلك لأنّها يتشاركون معها عدد من القيم فيشعرون وكأنّهم يطوّرون علاقة حبّ وثقة وتقدير تجاه هذه العلامة التجاريّة أو تلك. ولا بدّ من القول إنّ كلّ ماركة تبذل جهوداً كبيرة لتتوصّل إلى هذه المرحلة من اكتساب الحبّ ومن التحوّل إلى جزء لا يتجزّأ من حياة العملاء. أمّا في ما يتعلّق بالماركات الناشئة، فأعتقد أنّ الناس منفتحون دائماً لتجربة أمور جديدة، علماً أنّ كل علامة شهيرة اليوم بدأت رحلتها من الصفر في مرحلة من المراحل».

Tyler Ellis مؤسّسة علامة Tyler Ellis للحقائب

«بالنسبة إليّ، ترتبط الفخامة بالندرة والتفاصيل الدقيقة المدروسة واستخدام أفضل المواد وتصميم القطع الفريدة التي لا يحدّها زمان. ولكن، ما يميّز الفخامة عن سواها فعلاً، هي الجودة. فالحرفية اليدويّة لا يقدر عليها سوى عدد محدود من الحرفيين المدرّبين تدريباً عاليّاً. ولتكون العلامة التجاريّة فاخرة بكلّ ما للكلمة من معنى، لا بدّ لها من أن تمتلك هذه الصفات جميعها وليس بعضاً منها فقط. وفي ما يتعلّق بالعلامات الناشئة، تحقّق بعضها مكانة فاخرة عابرة من خلال قطعة محدّدة بارزة لأنّ الفخامة الفعليّة لا تظهر بين ليلة وضحاها بل تتطلّب سنوات طويلة لإتقان الجوانب التي ذكرتها ولاكتساب الثقة بين العملاء والاحترام في القطاع. فالصيحات تتلاشى، أمّا الفخامة فتستمرّ إلى الأبد».