مجموعة CERAMIC ROSE تعكس الأنوثة والسحر البوهيمي

في العام 2010، أطلقت المصمّمة بثينة الزدجالي التي تتّخذ من عُمان مقرّاً لها علامتها Bthaina لتصميم القفاطين والعباءات الراقية. وبما أنّها تمزج بين العصريّة والأنوثة، تجسّد هذه العلامة الجمال الراقي والفخامة. وتُعتبر كلّ قطعة من تصاميمها المطرّزة يدويّاً مزيجاً مثاليّاً بين الشرق والغرب.  

بدأت بثينة الزدجالي مسيرتها المهنيّة بتصميم القفاطين والعباءات لمجموعة صغيرة من الزبونات، وقد كانت الأصداء آنذاك إيجابيّة للغاية. وتستخدم المصمّمة في كلّ مجموعة الثقافة العمانيّة والحرفيّة العالية لابتكار قطع تجسّد التقاليد العربيّة بشكل جميل مع لمسة عصريّة. وتجدر الإشارة إلى أنّ الزدجالي افتتحت البوتيك الخاص بها في العام 2011، وهي تستمدّ إلهامها من حبّها للفنون والأنماط واللعب على الألوان. 

أمّا مجموعتها الأخيرة Ceramic Rose التي جاءت في الوقت المناسب لشهر رمضان المبارك، فقد ضمّت عدداً من العباءات والقفاطين التي استوحيت من فنّ صناعة الفخّار. وتعكس هذه المجموعة تصاميم الأواني الفخّاريّة التقليديّة وأنماطها الفنيّة. وقد تمّ ابتكار كلّ قطعة منها بشكل جميل باستخدام التطريز اليدوي، علماً أنّ المجموعة تبعث شعوراً بوهيميّاً إنّما راقياً في الوقت نفسه، فكلّ تصميم ينسدل بشكل طبيعي على الجسم، ما يضمن إحساساً بالأناقة والجمال. 
أمّا في ما يتعلّق بلوحة الألوان، فهي تشمل تدرّجات الزهري الترابي والباهت، 

ما يبعث إحساساً بالصفاء والنقاء. وتُعتبر هذه المجموعة حيويّة وغنيّة في الوقت نفسه كونها تجمع بين هذه التدرّجات والقصّات المنسدلة. هذا وتضفي طبقات الحرير والشيفون لمسات نهائيّة من السحر. وتُعتبر القفاطين والجلابيّات التي تتميّز بأكمامها الواسعة قطعاً مثاليّة للإفطار أو السحور لا سيّما أنّ بعض هذه القطع ينفرد بأنماطه الهندسيّة وتطريزاته اللامعة. 

ويكمن التجانس في مجموعات Bthaina في استخدام التطريز اليدوي الدقيق والخيوط المعدنيّة والحبال الذهبيّة والترتر، وهو ما يجعل كل قطعة منها على درجة عالية من الرقيّ.