معرض Van Cleef & Arpels يستقبلك في ميلانو

تشتهر دار Van Cleef & Arpels بإبداعاتها الساحرة، فمجوهراتها فريدة من نوعها وهي لا تقف عند حدود زمان أو مكان.

ولكل محبات المجوهرات وتحديداً هذه العلامة الراقية، اغتنمن فرصة الانغماس في عالم المجوهرات الثمينة من خلال زيارة المعرض الذي تنظمه دار المجوهرات الفرنسية في ميلانو وتحديداً فيPalazzo Reale والذي يلقي الضوء على حقبة العشرينات.

من وحيLeçons américaines: Six propositions pour le prochain millénaire d'Italo Calvino، تم تنظيم المعرض الذي يرتكز إلى 3 أمور: الوقت، الطبيعة والحب.

فبالنسبة إلى الدار، تحتاج عملية ابتكار المجوهرات إلى وقت كي تبقى خالدة مهما مر عليها من سنوات. الماضي، الحاضر والمستقبل من أبرز المفاهيم التي ترتكز إليها Van Cleef & Arpels في كل مجموعة تقدمها والتي تعكس أسلوباً من الابتكار الخالد.

ولطالما شكلّت الطبيعة مصدر وحي وإلهام للعلامة فجاءت تصاميمها لتتخذ شكل عناصر من هذا العالم الواسع الذي ينبض بالأشكال والألوان.

وبما أن الحب هو أقوى طاقة على الأرض وهو صلة الوصل بين الجميع، وبما أن هذه الدار تأسست في العام 1906 بعد زواج كل من Alfred Van Cleef وEstelle Arpels، تم ابتكار مجموعة من المجوهرات (وتحديداً 30 قطعة) لتعكس روابط الحب التي جمعت الثنائي.

هذا في ما يتعلّق بالجوهر الأساسي للمعرض، ولكل الزائرات لديكنّ فرصة ذهبية لاكتشاف أكثر من 400 قطعة من المجوهرات، وثائق من الأرشيف ورسومات تعود لمجموعة من المجوهرات وتسرد قصة ابتكارها من الورقة وصولاً إلى قطعة المجوهرات التي تتلألأ بريقاً.

وخلافاً لما اعتدنا أن نراه خلال زيارة المعارض التي تقام على مساحات شاسعة، فإن معرضVan Cleef & Arpels موزّع على عدّة غرف وكل غرفة تدور حول موضوع معيّن من عالم الدار.

لقد كانت لنا فرصة زيارة المعرض الذي بدأ باستقبال زواره ويستمر حتى 23 فبراير 2020، واندهشنا بروعة المكان والقطع المعروضة التي تعكس أرشيفاً عريقاً ومسيرة دار لا تشبه غيرها.

اقرئي أيضاً: تعرّفي على الأكسسوارات الرائجة لشتاء 2020