عالم الموضة حزين على رحيل Sergio Rossi وليلى منشاري

على الرغم من الإجراءات الوقائية التي تتخذها الدول من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا إلا أنه وحتى الساعة، أعداد المصابين بارتفاع مستمر ويقابلها ارتفاع أيضاً في عدد الضحايا. إلا أننا لا بد من أن نتوقّف عند هذا الخبر الحزين الذي أصاب عالم الموضة وعشّاقها.

خسارة كبيرة سجلها عالم الموضة، بوفاة المصمم الإيطالي Sergio Rossi عن عمر يناهز الـ 84 عاماً، الذي أصيب بفيروس كورونا والذي كان يتلقى العلاج في مستشفى سيزينا الإيطالية.

وكان إبن المصمم الراحل أعلن دخول والده إلى المستشفى بسبب إصابته بفيروس كورونا، حيث رثاه بكلمات حزينة "كان صاحب شخصية محبّة ومعطاءة، ودائم الوقوف إلى جانب ناسه. كما كان رائداً في مجال عمله ومحبوباً من جانب معاونيه الذين شكل معهم عائلة كبيرة".

من جانبه، قال المدير التنفيذي للعلامة Riccardo Sciutto "نودّع اليوم شخصية طبعت عالم الموضة، إلا أننا في الدار سنستمر على نهجه ورؤيته المميزة في الإبداع".

هي بالفعل خسارة كبيرة لعالم الموضة، إذ تعتبر علامة Sergio Rossi من أهم علامات الأحذية الإيطالية في العالم.

وفي ما يلي نبذة عن حياته: ولد Sergio Rossi عام 1935 في سان ماورو باسكولي، وهي المنطقة التي تضمّ أهم صانعي الأحذية في إيطاليا، وسرعان ما اكتسب مهارة كبيرة في تصميم وتصنيع الأحذية، دفعته إلى تأسيس علامته التي ذاع صيتها حول العالم، كما جذبت إليه انتباه أهم دور الأزياء التي تعاونت معه في تصميم أحذيتها، مثل Versace و Dolce & Gabbana و Azzedine Alaia.

عالم الموضة لم يتأثر فقط برحيل Sergio Rossi، فقد أعلنت دار Hermès وفاة ليلى منشاري المصممة لواجهات متاجر العلامة في باريس.

وجاء في بيان الدار "نتذكر معاً المصممة المبدعة التي لم تتوقف يوماً عن إثارة فضول المارة واستغرابهم وإعجابهم، جاعلة من واجهات العرض مسارح مزدحمة ونوافذ مفتوحة".

وبحسب ما أوردته الصحف الفرنسية، فإن ليلى توفيت بسبب إصابتها بفيروس كورنا إلا أن لا معلومات دقيقة في هذا الشأن.

تجدر الإشارة إلى أن ليلى المنشاري هي رسامة تونسية ولدت العام 1927، وبدأت مسيرتها مع علامة Hermès عام 1961، وأطلق عليها الكاتب ميشيل تورنييه لقب "الملكة السحرية".

اقرئي أيضاً: انضمي إلى عالم إبداع Alexander McQueen من المنزل

 
العلامات: كورونا