هذه الفاكهة تساعدك على محاربة الأرق خلال الليل

خلال الفترة الأخيرة، تبدّلت حياتنا بالكامل! فمع انتشار فيروس كوفيد-19 وتحوّله إلى وباء عالمي طال مختلف الدول، دخلت تغيّرات كثيرة إلى روتين حياتنا في إطار الجهود الرامية إلى محاربة الفيروس أولاً وإلى الحدّ من انتشاره قدر الإمكان ثانياً.

ونتيجة لهذه التغيّرات السريعة وغير المتوقّعة حتّى، شعرت كثيرات منا بالتوتر والإجهاد، وهذا ما انعكس سلباً على جودة النوم. ويعني هذا بالتحديد المعاناة من الأرق. وحين نعاني من قلّة النوم أو حتّى صعوبة النوم، نواجه مشكلة في التركيز على مهامنا في اليوم التالي ولا نحصل على كم الراحة اللازم للجسم كما ونفقد قدرتنا على السيطرة على مشاعرنا الإيجابية في علاقاتنا مع الآخرين من حولنا.

فالحصول على 7 أو 8 ساعات من النوم يومياً يبقى أمراً ضرورياً في الحالات جميعها. ولذلك، نعرّفك اليوم على الحلّ الأمثل لمحاربة مشكلة الأرق، ألا وهو فاكهة الكرز.

نعم، فالكرز يُعتبر مصدراً طبيعياً للميلاتونين أي أحد الهرمونات الطبيعية التي تُفرز في الجسم حين تبدأ الشمس بالغروب ويحلّ الظلام. ونتيجة لعملية الإفراز هذه، نشعر عادةً بالنعاس تدريجياً. ويعني هذا أنّ الكرز يساعد على محاربة الأرق بفضل الميلاتونين الذي يمنحه للجسم. وقد أظهرت الدراسات حتّى أنّ استهلاك الكرز كفاكهة أو كعصير يزيد ساعات النوم ويحسّن نوعية النوم أيضاً.

بالإضافة إلى ذلك، لا بدّ من القول إنّ الكرز يغتني بالمعادن والفيتامينات كالفيتامين أ والفيتامين سي على سبيل المثال. كما ويُعدّ مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة. لذلك، يفيد استهلاك الكرز الجسم على مختلف الأصعدة. لذلك، لا تتردّدي في إدخاله إلى العصائر الطبيعية أو وجبات الحلويات التي تجهّزينها في المنزل.

اقرئي أيضاً: احذري من قلّة النوم وإلا انتبهي إلى بصرك