في اليوم العالمي للسرطان: إحمي نفسك ومن حولك من المرض بهذه الخطوات

من أكثر الأمراض شيوعاً على مستوى العالم السرطان، فهو من أهم أسباب الوفاة على الصعيد العالمي. وفي الرابع من فبراير من كل عام، يتحد العالم من أجل نشر الوعي والثقافة التي تتعلق بمرض السرطان.

في 4 فبراير من كل عام، يصادف اليوم العالمي للسرطان الذي يحمل شعار هذا العام "هذا أنا وهذا ما سأفعل". ماذا يعني هذا الشعار؟

يرمز إلى أنه بإمكان أي شخص أن يكافح من أجل الحد من تأثير السرطان على المستوى الشخصي وعلى الأشخاص الذين هم حوله أيضاً.

وبما أنه لكل يومي عالمي هدف، فلليوم العالمي للسرطان مجموعة من الأهداف من أجل التخفيف من حدة انتشار المرض، وهي:

  • خفض عدد الوفيات المبكرة الناتجة عن الأمراض غير المعدية بما نسبته 25 % مع حلول عام 2025.
  • السعي إلى تثقيف المجتمعات ونشر الوعي بمرض السرطان بأنواعه المختلفة، وطرق الوقاية منه.
  • التشجيع على الكشف المبكر عن المرض، وتلقي اللقاحات للوقاية المسبقة.
  • التأكيد على ضرورة العلاج وأن الحلول ممكنة ومتوفرة إلى جانب تقديم الدعم وسبل الوعي للوقاية من مرض السرطان.

أما في ما يتعلق بطرق الوقاية من الأصابة بالسرطان، فيجب على كل شخص اتباع النصائح التالية:

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • المحافظة على النشاط البدني للجسم.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  • إجراء الفحوصات الطبية الروتينية.

تجدر الإشارة إلى أن نجمات عربيات وعالميات أصبن بمرض السرطان منهن من انتصرن عليه كالفنانة اللبنانية إليسا والممثلة العالمية أنجلينا جولي اللواتي عانين من سرطان الثدي، ومنهن من توفين كالفنانة فايزة أحمد، الفنانة ناهد شريف وغيرهن...