اليوغا طريقك لتوازن الجسد والعقل

انتقلت الشابّة اللبنانيّة رزان كعكي من تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بحسب منهج Montessori إلى تعليم اليوغا إثر بحثها عن طرق تستعملها معهم لتهدئتهم وزيادة تركيزهم، فوجدت أنّ اليوغا والتأمّل يساعدان كثيراً على تحقيق هذه الغاية، وهكذا بدأت رحلتها في هذا المجال قبل ستّ سنوات، فصارت مدرّبة محترفة وعمّقت تخصّصها في مجال اليوغا الهوائيّة أو الـAERIAL YOGA. 

تتحدّث كعكي عن أهميّة اليوغا فتقول: «اليوغا رياضة تمارس منذ مئات السنين وهي تؤثّر إيجاباً على الجسد والفكر والصحة في آن، فهي تزيد ليونة الجسم ولياقته، تنمّي العضلات بطريقة صحيّة، تساعد على شدّ الجسم وتنشيط عضلة القلب، تعمل على تحسين التنفّس من خلال تمارين خاصة بالنفَس، تساعد على خسارة الوزن الزائد وحرق الدهون، تجعل الجسم أكثر رشاقة ومرونة كما وتساعد على الوقاية من الإصابات والأمراض وتصل بمن تمارسها إلى توازن الجسد والعقل والتفكير كما أنّها وسيلة للتصالح مع الذات والمحيط» .
هل تحتاج الفتاة إلى لياقة بدنيّة عالية كي تمارس اليوغا أم بإمكانها البدء من صفر؟ تجيب مدرّبة اليوغا بالقول: «تطرح كل من تريد ممارسة اليوغا هذا السؤال دائماً فالصور المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر هذا النشاط وكأنّه يتضمّن حركات تعجيزيّة، إلّا أنّ هذا المفهوم خاطئ فالمواظبة على التمارين والتأقلم مع صعوبتها والاستمراريّة ستحوّلك سريعاً إلى امرأة تتقن اليوغا مهما بلغ عمرك، لا سيّما أنّ المدرّب يغيّر درجات صعوبة الحركات وفقاً لقدرة المتدرّبين كي يتمكّن الجميع داخل الصف من الاستفادة والاستمتاع بحيث لا يشعر أحد بأنّه غير قادر على إتمام الحركة. في صفوف اليوغا ثمّة تناغم بين الجميع، فالأفراد يتحرّكون سويّاً في اتّجاه واحد وعادةً ما يبذل المعلّم جهده لخلق هذا التناغم من خلال فهم حاجات وقدرات كل شخص في الصف». 
كذلك، تؤكّد الاختصاصيّة أنّ اليوغا تساعد على تغيير الفكر الذي يقود إلى الاكتئاب والغضب وتعمل على تهذيب النفس ممّا يحفّز السلام الداخلي، وهي وسيلة لحياة سليمة وللحفاظ على حالة من الاتّزان. وفي هذا السياق، تقول: «تؤمّن اليوغا لكل من يمارسها القدرة على تهدئة الجسد والعقل فيتمكّن من الرؤية بوضوح وهذا ما يجلب الراحة النفسيّة ويساعد على التخلّص من القلق».


وتشجّع كعكي الفتيات على ممارسة اليوغا فتقول: «إهدي نفسك جلسة يوغا كل أسبوع كي تنشّطي جسمك وعقلك وتتمكّني من إتمام واجبات الحياة وأنت مرتاحة. اليوغا سهلة جدّاً وفوائدها عظيمة وبإمكانك ممارستها من دون أيّ أدوات ما يسهّل الأمر على المرأة العاملة أو الأمّ التي لا تستطيع ترك أولادها للقيام بالتمارين». 
ولكعكي تجربة في رياضة اليوغا الهوائيّة وهي تحدّثنا عنها بالقول: «تعتمد اليوغا الهوائيّة على الأرجوحة وهي تساعد الأشخاص الذين يعانون من إصابات في الظهر والرقبة كالديسك ومن مشاكل في الركبة على إتقان كل حركات اليوغا بحيث يكون معظم وزن الجسم مرتكزاً على الأرجوحة. ومن أهمّ الحركات التي تقام في صفّ اليوغا الهوائيّة قلب الجسم رأساً على عقب فيكون الوزن معتمداً تماماً على الأرجوحة ما يزيل الضغط عن الرقبة والظهر والرأس ويحارب جاذبيّة الأرض، فكما نعلم في حياتنا اليوميّة تشدّنا الجاذبيّة من أسفل القدمين لنبقى ثابتين على الأرض ممّا يؤثّر على فقرات الظهر ويشكّل ضغطاً شديداً أحياناً ويؤدّي إلى مشاكل في هذه المناطق مع العمر، وهنا يأتي دور اليوغا الهوائيّة فهي تكافح التأثير السلبي للجاذبيّة، كما أنّها رياضة ممتعة وبعيدة عن الملل، وهي ليست من الرياضات الخطرة بعكس ما قد يعتقد البعض بل هي آمنة للغاية وسهلة جدّاً إذا مارستها مع متخصّصين في هذا المجال، كما أنّها تخلّص من تعاني من رهاب الأماكن العالية من هذا الخوف المرضي».

نصائح
- مارسي اليوغا على معدة فارغة لأنّ التمارين تحتاج إلى تركيز عالٍ والمعروف أنّ الطعام يخفّف من حدّة التركيز إذ يتمحور عمل الجسم على الهضم. 
- اعلمي أنّ ما من شيء مستحيل في اليوغا، لذا 
لا تيأسي بسرعة لأنّ تعلّم الحركات الصعبة ممكن مع الوقت والمثابرة.
- تحتاجين إلى بعض الوقت كي يتحسّن مستواك ومع ثالث جلسة يمكنك رصد التغيير وزيادة اللياقة والمرونة.
- بإمكانك اللجوء إلى اليوغا لخسارة الوزن فبعض التمارين تتطلّب مجهوداً كبيراً.