"أهلاً بالعالم" في عسير فما هي فعاليات المبادرة؟

من جديد تعود الحياة إلى ربوع السعودية وها هي منطقة عسير تتحضّر لافتتاح موسمها الصيفي، وسط الإجراءات الاحترازية بسبب كورونا.

وتقام مبادرة "أهلًا بالعالم" بالتزامن مع موسم عسير السياحي، حيث تسهم التقنيات الحديثة ومنصات التواصل الاجتماعي وروادها في اكتشاف الكنوز السياحية العسيرية، وتسليط الضوء عليها أمام المواطنين، والمقيمين، والزوار العرب، والخليجيين، والعالم بأسره، بعد عودة حركة الطيران.

في هذا السياق، قال زكي العريفي مسؤول مبادرة "أهلاً بالعالم" في عسير، في حديث مع "العربية.نت"، أن المبادرة توازي مبادرة "أهلا بالعالم في السعودية" "تنفس"، قائلا: "نحن كأبناء عسير وواجب على كل مواطن أن يساهم في ترويج المقومات الوطنية، وجعل منطقة عسير منطقة جذب سياحي على مدار العام وليس فقط بفصل الصيف".

وأضاف "يشارك في المبادرة العديد من رواد منصات التواصل ورجال الأعمال والعديد من المواطنين لإظهار ما تتمتع به عسير من مقومات سياحية رائعة، سواء للمواطن والمقيم أو للسائح".

يضم برنامج المبادرة البازارات والأسواق وأنشطة مثل الباراشوت والغوص والهايكنج.

يذكر أن عسير تضم وفقًا للأرقام الرسمية ما يقرب من 425 موقعاً أثرياً، كما تضم 45 متحفًا مرخصًا، وتحتضن أكثر من 4275 قرية تراثية موزعة ما بين 542 في أبها، و220 قرية في بارق، و397 قرية في المجاردة، و715 قرية في محايل والبرك وغيرها.

وتمتلك عسير إرثًا كبيرًا متنوعًا ما بين عادات وتقاليد وفلكلورات وألوان شعبية مختلفة والموروث الشعبي بكل فنونه وعاداته وتقاليده، مثل العرضة والخطوة والدمة والقزوعي وغيرها من الفنون الشعبية الأخرى.

اقرئي المزيد: للمسافرين إلى روما...فندق Bvlgari يستقبلكم في هذا الموعد