نصائح ليحصل طفلك على تغذية تعزّز مناعته في موسم العودة إلى المدارس

لم يكن موسم العودة إلى المدارس هذا العام عادياً هذا العام، إذ انتاب الأهل شعور بالقلق. فمع انتشار فيروس كورونا وتحوّله إلى وباء عالمي، أصبح شغلنا الشاغل كيفية وقاية أنفسنا وأفراد أسرتنا لتجنّب الإصابة.

ولذلك، تردّد أهالي كثيرون في إرسال أطفالهم إلى المدرسة وفضّلوا التعليم في المنزل. غير أنّ نسبة هؤلاء قليلة للغاية، إذ عاد معظم التلاميذ إلى مدارسهم وصفوفهم.

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه "كيف يمكنني أن أعزّز مناعة طفلي لأقيه من فيروس الكورونا ومن مختلف الأمراض بشكل عام؟"

بالتغذية السليمة طبعاً! وهذا ما تؤكّده السيدة دانا الحموي، اختصاصية التغذية العلاجية لدى إنديا جيت. فحين يتناول طفلك الأطعمة المثالية، تساهمين أيضاً في تطوير نموهم العقلي وتحسين أدائهم. لذلك، إليك بعض الأمور التي تساعدك على حماية أطفالك وتعزيز مناعتهم.

الفطور هو الوجبة الأهمّ خلال اليوم

لا بدّ من التركيز على الوجبات المعزّزة للطاقة والابتعاد عن المواد الكيميائية والمواد الحافظة لأنّها تؤثر سلبياً على جهاز المناعة. ولو حصل طفلك على وجبة فطور غنية وصحية، يكون قادراً على مواجهة جميع التحدّيات. لتكن هذه الوجبة متوازنة فتحتوي على العناصر الغذائية اللازمة جميعها من بروتينات ومعادن وألياف وكربوهيدرات. لذلك، ركّزي على تضمين الفواكه والخضار فيها كما وأضيفي أيضاً إلى الخيارات التقليدية كالحليب والبيض والخبز الكامل بعض الخيارات الجديدة المفيدة كزيت الزيتون الغني بالفيتامين E والزبادى الغني بالبروبايوتيك وبذور الشيا الغنية بالألياف ومضادات الأكسدة.

استفادة قصوى من الغداء

بالنسبة إلى صندوق الغداء الذي تعدّينه لطفلك، فلا بدّ أن يحتوي على خيارات صحية تعزّز المناعة، أي الكينوا مثلاً وهو مصدر أساسي للبروتين في الوجبة المالحة مع السلطة مثلاً أو في الحلويات. بالإضافة إلى ذلك، يُفضّل أن يتناول الطفل الفاصوليا والحبوب الكاملة كالأرزّ البني المنبّت وهو مصدر أساسي للزنك، فهذا ينشّط الخلايا المناعية في جسمه. ويُعتبر أيضاً حساء الخضار كالبروكلي والكرفس والقرنبيط والكوسا والجزر والبصل والثوم خياراً مثالياً لتحسين قدرة الجسم على الدفاع ضد الالتهابات الفيروسية. ويمكن أيضاً تناول كوب لبن مع الغداء، لأنّه مصدر رائع للفيتامين D والكالسيوم والبروتين.

الوجبات الخفيفة

خطّطي جيداً لهذه الوجبات التي يحبّ الأطفال عادةً تناولها، واجعليها مثالية تماماً لصحّته أي اختاري ألواح الطاقة والكوكيز الصحية وجهّزي خياراته المفضّلة مع اللجوء إلى مكوّنات صحية كما وأشركي طفلك في إعدادها ليستمتع أكثر عند تناولها في المدرسة.

ولا تنسي أنّ ممارسة الرياضة وشرب كمية كبيرة من الماء والحصول على ساعات كافية من النوم جميعها عادات صحية تساهم أيضاً في تعزيز مناعة جسم الطفل.

اقرئي أيضاً: نصائح لعودة آمنة إلى المدرسة في ظل كورونا