«وسم» معرض يسلط الضوء على الفنّ الرقميّ في الرياض

أطلق معهد مسك للفنون التابع لمؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» في 4 من أكتوبر الفائت معرضاً فنيّاً يستعرض فنون التصوير الفوتوغرافي والفنّ الرقميّ تحت عنوان «وسم»، وذلك في صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيليّة «مساحة» في الرياض بعد إعادة افتتاحها .

وتشرف لطيفة بنت عبد الرحمن آل خليفة على المعرض الذي يستعرض أعمالاً فنيّة لـ17 فناناً من السعوديّة والخليج ويستمرّ حتى 28 يناير من العام المقبل.

في هذا السياق قالت الرئيسة التنفيذيّة لمعهد مسك للفنون ريم السلطان إنّ معرض «وسم» يعيد تقديم جوانب من الهويّة من خلال عرض أعمال تسعى إلى طرح صورة جديدة يفسرها بما يتناسب مع المتغيرات الحديثة.

من جهتها أشارت لطيفة بنت عبد الرحمن آل خليفة، القيّمة الفنّيّة على المعرض إلى أنّ ما يميّزه هو أنّ بإمكان الزوار رؤية انعكاسات لأنفسهم في هذه الأعمال الفنّيّة. يقدّم الفنّانون وبطريقة بارعة زاوية النظر الخاصّة بهم، وهي رؤية تقدّم دراسة للهوية الخليجيّة وتنظر عن قرب لما يكون عليه عرب المنطقة.

يقدّم الفنّانون المشاركون عدداً من القطع الفنّيّة الرائعة والجديدة حيث سيستمتع المشاهدون بعمل مميّز وجديد للفنّان السعوديّ ناصر الشمري حيث يقدّم تجربة من شاشات متعدّدة يرافقها 2 مليون من الجسيمات، ويستجيب العمل لبيئات صوتيّة محيطة ما ينقل المشاهد إلى عالم خيالي جميل. ومن أبرز الملامح الأخرى للمعرض عمل الفنّانة لولوة الحمود وهو تركيب يستعرض أنماطاً هندسية إيقاعيّة تختبر قوّة الكلمات وتتألّف من أنماط معقّدة على زجاج مضاء بالـLED. ويقدّم المخرج فيصل سمرة مقطع فيديو رائع يمثّل ملاحظة لأسلوب الكلام الجديد الذي يمارسه سكّان الدول العربيّة والذي يصوّر شابّة عربيّة تمزج اللغتين العربيّة والإنكليزية وهي تتأرجح؛ وغيرها من الأعمال الإبداعيّة المؤثّرة.

وبالإضافة إلى المعرض، وكجزء من دور معهد مسك للفنون لدعم الإبداع والفنّانين في المنطقة من خلال خلق منصّات للفنّانين، فتح المعهد باب المشاركة للفنّانين الهواة، وحصد 140 مشاركة، وقيّمت لجنة مكوّنة من 3 أشخاص هذه الأعمال واختارت 19 عملاً مميّزاً ستكون معروضة في منطقة مخصّصة من معرض «وسم».

وتماشياً مع الإطلاق الفعلي للمعرض، يتيح المعهد للجميع فرصة الاستمتاع بالأعمال الفنّيّة وذلك من خلال تقديم تجربة رقميّة متكاملة للمعرض بتقنية الـ3D، إذ سيتمكّن المهتمون بالفنون من داخل وخارج المملكة من خوض تجربة «وسم» بكامل تفاصيلها.

اقرئي أيضاً: لبنان إلى أوسكار 2021 مع هذا الفيلم