جائزة قيّمة لمن يكافح التنمّر في الإمارات

لأن التنمّر يمنع عدداً كبيراً من الأطفال من عيش طفولة طبيعية ويحرمهم الراحة والسعادة ويؤثر على صحتهم النفسية وأحياناً الجسدية، طلبت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام في الإمارات، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، إنشاء "جائزة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للوقاية من التنمّر في المدارس".

وسيتم تشكيل لجنة تعمل على ترشيح المدارس التي أثبتت دورها المؤثر في مكافحة التنمّر، وسيكون التكريم للفئات المشاركة في برنامج الوقاية من التنمّر الذي ينفّذه المجلس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة ومنظمة اليونيسف، وذلك بمنحها الجائزة بالتزامن مع الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي من كل عام.

أيّ دولة حصدت المركز الأوّل في حبّ العمل؟

ويواجه ضحايا التنمّر الكلام السيء والبذيء، وتتمّ معايرتهم بعيوبهم الخُلقية والشخصية والاجتماعية، وقد أشادت الريم عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بتوجيهات الشيخة فاطمة بإنشاء الجائزة وقالت: "إن اختيار "أم الإمارات" للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة لرئاسة اللجنة الخاصة بالجائزة يعبر عن اهتمامها بأبنائها الطلبة وتقديرها للدور رفيع المستوى الذي يقوم به المجلس في رعاية الأبناء من الأطفال والشباب ووضع البرامج التي تفيدهم في حاضرهم ومستقبلهم".

خولة السركال: نادي سيّدات الشارقة كرّس أهميّة الفنون في حياة المرأة والطفل

وأضافت أن المجلس سينفذ توجيهاتها باختيار أعضاء اللجنة لتقييم المدارس الحكومية والخاصة المشاركة في برنامج الوقاية من التنمّر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف".

عميرة العلماء تشاركك سرّها للتوفيق بين العمل والأسرة

وبيّنت أن البرنامج التجريبي الذي طُبّق على 64 مدرسة في الدولة نجح إلى حد كبير في تخفيض نسبة التنمّر بين الطلبة وأعطى نتائج طيبة على العملية التعليمية في الدولة، وأضافت أن الجائزة تشمل المدارس الحكومية والخاصة والمديرين والمديرات والمدرسين والمدرسات والفنيين والفنيات الذين صمموا ونفذوا أية مبادرة أو نشاط خاص بهم وحققت نجاحاً في الحد من التنمّر، لافتة إلى أن القرار شمل الاختصاصيين الاجتماعيين وأولياء الأمور الذين شاركوا في البرنامج بأسلوب مميز ساهم في إنجاحه.

مؤتمر تمكين المرأة يستعرض تجارب سعودية ناجحة

وتأتي الجائزة خلال "عام التسامح" الذي وجه به الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتعمل الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة وجميع المؤسسات المجتمعية على تطبيقه ونشر الأهداف التي تسعى إليها القيادة بتعزيز روح التسامح والمحبة في البلاد.