هل يتم تجريد الأمير هاري وميغان ماركل من لقبهما؟

قبل أن تدخل القصر الملكي، كانت ميغان ماركل من أهم الأسماء، ومع الأيام ازدادت شعبيتها حتى أن الأخبار كلها تركّز على الثنائي الذي يشغل بنشاطاته الجميع.

وتجدر الإشارة إلى أن دوقة ساسكس تعرضت مرات عديدة للانتقادات بسبب التصرفات التي تقوم بها، وها هي اليوم تورّط زوجها الأمير هاري بورطة قد تتسبب بسحب لقب "دوق ودوقة" منهما.

وفي التفاصيل، وقّع أكثر من 1250 شخصاً على عريضة تطالب بتجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من اللقب على خلفيّة تجاهلهما البروتوكولات الملكيّة. 

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن مناقشة أقامها مجلس مدينة "برايتون" في مقاطعة ساسكس الشهر الماضي وإطلاق عريضة طالب فيها أكثر من 1700 شخص في يوليو الماضي بتجريد هاري وميغان من لقب دوق ودوقة ساسكس.

ومنذ ذلك الحين، جمعت العريضة توقيع أكثر من 1250 شخصاً، الأمر الذي دفع المجلس للموافقة على مناقشتها إذ عليه الالتزام بمناقشة أية عريضة تحصل على أكثر من 1250 توقيعاً.

وجاء في جزء من نص العريضة: "ندعو مجلس بريتون إلى عدم الإشارة إلى هؤلاء الأفراد بهذه الألقاب التي نعتبرها غير عادلة وغير ديمقراطية على الإطلاق".

وتأتي العريضة بهدف عدم استخدام كل الألقاب الملكية في وثائق وإجراءات المجلس، وأُضيف في العريضة: "تعد هذه الألقاب رمزًا لقمع الأثرياء للعامة".

فهل تتحول التواقيع إلى واقع؟ وكيف سيرد الثنائي على هذه التصرفات؟

اقرئي أيضاً: منزل ميغان ماركل السابق معروض للبيع فإليك ديكوره