ميغان ماركل في نشاط إنساني جديد وترامب يوجه لها نصيحة

من جديد، تظهر ميغان ماركل جانبها الإنساني الذي من المرجح أن يكون السبب في وقوع الأمير هاري في حبها، فقد انضمت دوقة ساسكس إلى ورشة عمل للنساء العملات على إنتاج الخبز وهو مشروع لمساعدة النساء المحرومات في شرق لندن، وشاركت السيدات أفكارها ومعتقداتها كما وتحدثت عن مخاوفها وأحلامها للفترة المقبلة.

وقالت ميغان إن البشر ليسوا "أشياء ميكانيكية تحتاج إلى إصلاح"، معربة عن أسفها لثقافة "الرضا الفوري" بحيث يريد الناس "إصلاحاً فورياً"، قائلة إنه يجب اعتبار البشر بدلاً من ذلك "كائنات مصابة بجروح وتحتاج إلى الشفاء".

والتقطت ميغان سلسلة من الصور مع النساء في المخبز، ونشرت فيديو على صفحة "ساسكس رويال" على موقع إنستغرام.

وعانت ميغان في الآونة الأخيرة من تدخل الصحافة البريطانية الكبير في حياتها، ما دفع نائبات بريطانيات إلى إعلان دعمهن لها، عن طريق رسالة تضامنية معها بحسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية.

وقد قامت أكثر من 70 نائبة بالتوقيع على رسالة مفتوحة، يعربن فيها عن تضامنهن مع ميغان ضد "الطبيعة التي غالباً ما تكون بغيضة ومضللة للقصص التي يتم طباعتها في صحفنا الوطنية بشأنك وبخصوص شخصيتك وأسرتك".

وأضافت الرسالة أن بعض المقالات بشأن ميغان "تنطوي على ما يمكن وصفه بنبرات استعمارية عفا عليها الزمن".

من جهة ثانية، يبدو أن ما يصيب ميغان يصل إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي وجّه إليها نصيحة بشأن التعامل مع الشائعات وصحف الفضائح التي تطاردها، وخلال لقاء إذاعي أجرته معه محطة "إل بي سي" البريطانية، صرح أن ماركل تتعامل مع الشائعات التي تطلقها وسائل الإعلام عنها "بشكل شخصي للغاية".

وقال ترامب: "أعتقد أن رد فعلها يجب أن يكون مختلفاً بعض الشيء، ولكنها تأخذ الأمر على محمل شخصي للغاية، ويمكنني تفهم ذلك، ولكنني لا أعرفها شخصياً".

وتبدو تصريحات ترامب مفاجئة ومتناقضة مع حساسيته الشديدة تجاه منتقديه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إذ أنه دائماً ما يصف الصحافة بأنها "وسائل إعلامية مزيفة" و"عدوة للشعب"، وذلك رداً منه على التقارير التي تنتقد تصرفاته أو مظهره.

اقرئي المزيد: الملكة رانيا بإطلالة قرّبتها من نساء بلدها المكافحات