كيت ميدلتون تدخل على خط الوساطة بين الأميرين فهل تنجح؟

بعد انتشار أخبار الخلافات بين الأمير ويليام وشقيقه الأمير هاري، تحاول زوجة الأول كيت ميدلتون التدخل لتقريب وجهات النظر وإعادة المياه إلى مجاريها بينهما. 

فقد ذكر الخبير الملكي فيل دمبير أن ميدلتون تحاول تصحيح الأمور بمفردها وتبذل قصارى جهدها للجمع بين الجميع لا سيما أن كل أفراد العائلة المالكة لا يريدون أن يخذلوا الملكة إليزابيث، لذا تحاول كيت التدخل كي تخلص الشقيقين من سوء التفاهم الذي يبعد بينهما.

كما أنها تسعى إلى مساعدة ميغان ماركل التي كشفت أنها تعيش أوقاتاً صعبة منذ حملها وولادتها. وذكر الخبير أن كيت تشعر بالأسف تجاه ميغان وأنها اتصلت بها وتحدثت معها عبر الهاتف لتقدم لها الدعم.

وكانت ماركل في حديث لمحطة "آي تي في" التلفزيونية قد كشفت أنها تشعر بالضعف وتحدثت عن صعوبة التغلب على اهتمام وسائل الإعلام الشديد بها وبابنها وزوجها.

كما وصرح الأمير هاري أن علاقته بأخيه تغيرت في الفترة الأخيرة وأنهما سارا في مسارين مختلفين، ولكنه أكد على حبه ودعمه له، فيما هاجم وسائل الإعلام لأنها تصعّب حياته مع زوجته وتفقدهما بملاحقتها الدائمة الخصوصية التي يحتاجان إليها.

اقرئي المزيد: كيت ميدلتون تذكرنا بالأميرة ديانا في باكستان