الملكة إليزابيث تطل للمرة الأولى منذ 7 أشهر

منذ 7 أشهر وحتى اليوم، كانت الملكة إليزابيث تلتزم البقاء في قصر باكنغهام بسبب الوقاية من فيروس كورونا.

وفي أول إطلالة رسمية لها خارج مقر إقامتها، قامت الملكة إليزابيث بزيارة مختبر بورتون تاون العسكري في جنوب غرب إنكلترا برفقة حفيدها الأمير ويليام.

والتقت الملكة البالغة الرابعة والتسعين باحثين يعملون على فيروس كورونا. وبحسب ما أرودته الوسائل الإعلامية البريطانية، فقد طلبت الملكة اتخاذ إجراءات احترازية قبل زيارة للمختبر، منها فحص الأشخاص الـ48 الذين ستلتقيهم، والالتزام بالتباعد الاجتماعي خلال الجولة.

أما اللافت في إطلالة الملكة أنها أطلت أمام المصورين من دون اعتماد كمامة، ما أثار موجة كبيرة من التساؤلات. وفي هذا السياق، قالت متحدثة باسم القصر "تم الحصول على مشورة محددة من الأسرة الطبية والأطراف ذات الصلة، وتم اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة والعمل بشكل وثيق مع المختبر".

وقد اعتمدت خلال زيارتها معطفاً باللون الزهري سبق وأن أطلت به في العام 2019.

اقرئي أيضاً: من الأغنى الأمير ويليام أم الأمير هاري؟