أوّل إطلالة رسمية للملكة إليزابيث بعد وفاة زوجها‎

في أوّل إطلالة رسمية لها بعد وفاة الأمير فيليب، اختارت الملكة إليزابيث عدم ارتداء تاج أو ثوب ملكي.

بمناسبة خطاب "العرش التقليدي" التاريخي وافتتاح أعمال الدورة الجديدة للبرلمان البريطاني اختارت الملكة إليزابيث أن يكون الحدث هذا العام مختلفاً عن الأعوام السابقة.

تغيرات كثيرة رافقت الحدث إذ لم تكن هناك فرقة عسكرية أو حرس الشرف للمشاركة في الموكب من قصر باكنغهام إلى قصر وستمنستر.

أما التغيير الأهم تمثّل بإزالة عرش الأمير فيليب من البرلمان. وقد ذهبت الملكة إليزابيث إلى الجلسة برفقة الأمير تشارلز حيث تم الإلتزام بالإجراءات الوقائية لفيروس كورونا إلا أن الملكة لم تعتمد القناع الواقي.

وقد بدى الحزن والتأثر كبير على ملامح وجه الملكة التي اختارت تصميماً باللون الأزرق

وكانت آخر مرة اعتمدت فيها الملكة إليزابيث التاج، الذي يتألف من أكثر من 30 ألف حجر كريم ويزن رطلين و 13 أونصة، خلال افتتاح البرلمان في عام 2016.

وفي كلمتها ركزت الملكة إليزابيث بشكل كبير على القانون الذي يقدم تحفيزات للشباب، كما أكدت على أهمية تعليم الفتيات. وكانت رسالتها واضحة على طريق تحقيق الانتصار على فيروس كورونا إذ تملك أملاً كبيراً في تخطي هذه الجائحة والنهوض والاستمرار والعيش برفاهية.

وبذلك، فإن الملكة إليزابيث تؤكد على أنه لا شيء مستحيل، وستبقى عنواناً للأمل في مجتمعها والعالم.

اقرئي أيضاً: لحظات مؤثرة في وداع الأمير فيليب وأناقة العائلة المالكة تخطف أنظار العالم