أطفال الأردن استهلّوا عامهم الدراسي مع الملكة رانيا

في إطار اكتمال الاستعدادات للعودة إلى المدرسة، زارت الملكة رانيا العبدالله، مدرسة حي الأمير عبدالله بن الحسين الثانوية المختلطة، في قضاء الضليل في محافظة الزرقاء وتفقدت الأنشطة التعليمية والصحية فيها.

وزارت الملكة رانيا مركز التدريب المهني لذوي الإعاقة في جمعية سيدات الضليل للتربية الخاصة، وتفقدت المطبخ الإنتاجي الصحي التابع للجمعية.

ورصدت الملكة رانيا مشاركة الطلبة والأمهات في الأنشطة الصحية التفاعلية التي تُنفذها الجمعية الملكية للتوعية الصحية؛ بهدف زيادة الوعي الصحي للطلبة والمجتمع.

ضمت الأنشطة التي جاءت ضمن فعاليات العودة إلى المدراس، واليوم الصحي المفتوح، فحوصاتٍ طبيةً مجانيةً، ورسماً تفاعلياً لنظافة الفم والأسنان، ورواية قصة حول أهمية شرب المياه وتحديات رياضية، وتوعية حول الغذاء الصحي ومرض فقر الدم.

والتقت الملكة رانيا بحضور المديرة العامة للجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة مع عدد من أمهات الطلبة الذين بينوا مدى استفادة أبنائهم من كون المدرسة معتمدة صحياً، وجرى تبادل الحديث حول استفادتهم من برنامج التغذية المدرسية، ورفع الوعي الغذائي الصحي لدى أسرهم بشكل عام.

توجهت الملكة رانيا بعدها إلى المطبخ الإنتاجي الصحي التابع لجمعية سيدات الضليل للتربية الخاصة، والتقت بالسيدات العاملات فيه وبمنسقي المشروع في الميدان، وتبادلت الحديث مع عدد من المستفيدات حول أهمية المشروع في تقديم وجبات تغذية لأبنائهم وتوفير فرص عمل تساعد على زيادة دخل الأسر.

واختارت الملكة الأنيقة ملابس مريحة للزيارة، فارتدت بلوزة بيضاء واسعة من اللينين مع تطريز ذي طابع عربي عند منطقة الصدر، وأرفقتها بحزام حدد منطقة الخصر مع سروال جينز أزرق فاتح، واعتمدت ماكياجاً خفيفاً وتسريحة شعر بسيطة، وكالعادة تناسبت إطلالتها مع المكان الذي تواجدت فيه وبدت مثالاً للتواضع وكأنها أم أحد التلامذة وليس ملكة البلاد.

إقرئي المزيد: مرّة جديدة الملكة رانيا ترتدي الثوب الأردني