كيت ميدلتون تسرق الأضواء بأسلوب حملها


لطالما كانت دوقة كامبريدج محطّ أنظار الكاميرات المحلية والعالمية، ودائماً ما يتابعها الجمهور من أقطار العالم كافة. فهي لم تأسر الأضواء بجمالها وحسب أو بجاذبيتها فقط أو حتى بروحها الحلوة أو بابتسامتها، بل أسرتها باجتماع هذه العناصر جميعها في امرأة واحدة أدخلت إلى العائلة الملكية البريطانية روحاً جديدة ساحرة. نعم، فكيت كانت ولا تزال حديث كلّ لسان، كما أن الوسائل الإعلامية والصحف والمجلات تتابعها بشكل مستمر لتتحدّث عن إطلالاتها الناعمة الراقية وماكياجها الأنيق الآسر وحتى عن التصاميم والأزياء التي تدرك تماماً اختيارها وفقاً لمكانتها من جهة وأسلوبها وشخصيتها من جهة ثانية.

اقرئي: لهذا السبب لا تطلي دوقة كامبريدج كيت ميدلتون أظافرها، وراء كل نجم زوجة ناجحة، ماذا فعلت سيدة فرنسا الأولى في أبوظبي؟

وكانت كيت قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام أنّها تنتظر والأمير ويليام مولودهما الثالث الذي سيبصر النور في شهر أبريل من العام 2018، ليكون أخًا أو أختًا للأمير Georges والأميرة Charlotte. غير أنّ أكثر ما يستوقفنا نحن النساء العصريات المتتبّعات للموضة والجمال هو أسلوب دوقة كامبريدج في اختيار ملابس حملها. لذلك، جمعنا لك في ما يأتي صوراً لأبرز إطلالات Kate خلال مراحل حملها.

أطلّت الدوقة بفستان زهري ناعم في شهر أكتوبر الماضي، ولم تتردّد في التألّق بتصميمه الضيق على الجسم ليظهر بطنها وهي في منتصف مراحل حملها تقريباً.

بالفيديو:

كما تنوّعت ألوان المعاطف التي اعتمدتها كيت خلال حملها، غير أنّها جاءت جميعها بطول يصل إلى الركبة، وهذا ما أضاف نوعاً من الرقي والأناقة وأظهر بشدّة الجانب الأنثوي للدوقة الحامل.

في حملها الأوّل في العام 2013، اختارت دوقة كامبريدج إطلالة مفعمة بالشباب والحيوية واعتمدت صيحة الـPolka Dots. ولا بدّ لنا أن نقول إنّها ابتعدت بعض الشيء في تلك المرة عن الإطلالة الرسمية الكلاسيكية وتوجّهت  نحو أزياء أكثر شبابية، إنّما مع الحفاظ على سحرها وجاذبيتها وفخامتها.

ورصدت عدسات الكاميرات الدوقة وهي تتألّق بفستان أنيق بنقشة الأزهار، وجاء التصميم ضيّقاً وأنثوياً للغاية.

في هذه الإطلالة الرائعة، عكست كيت كل الكلاسيكية والأناقة، إذ حاكى فستانها الأسلوب الراقي والعصري في آن.

من هذه الإطلالات والأساليب المتنوّعة، أيّها تختارين وأيّها يناسبك؟



شاركينا رأيكِ