BANGKOK تخبّئ لكِ المفاجآت


أن تقصدي مدينة Bangkok يعني أن تزوري أرض الخيال والأحلام، وتتعرّفي على حضارة جديدة، وتقابلي شعباً كريماً ولطيفاً ومحبّاً، وتكتشفي نشاطات ممتعة ومعالم سياحيّة لبلد يعتبر من أهمّ وأجمل دول جنوب شرق آسيا، يقصده السيّاح من مختلف دول العالم للاستمتاع بمزاياه، ويعدّ من الوجهات المفضّلة للسائح العربي. فما الذي تخبّئه عاصمته يا ترى؟

ترحيب حارّ

الترحيب بالواصلين يبدأ من أرض المطار حيث ينحني العديد من العاملين في أرجائه باحترام للضيوف، ضامّين أيديهم أمام صدورهم ملقين التحيّة التقليديّة «سوا دي خا»، فيختفي أيّ إحساس بالرهبة أو الاستغراب يمكن أن يتولّد لديك لأنّك تزورين بلداً أجنبيّاً، لغته مختلفة عن أيّ لغة سمعتها من قبل.

لا مكان للرهبة

يزداد الإحساس بالأمان حين تكتشفين أنّ العديد من السكّان والموظّفين في المتاجر والفنادق والمراكز التجاريّة يجيدون اللغة الإنكليزيّة وهم مستعدّون لمساعدة أيّ شخص غريب في حال احتاج شيئاً، كما أنّك وبعد التجوّل في أرجاء المدينة ستلاحظين أنّها تعجّ بالعرب من جنسيّات مختلفة، كالسعوديّين والقطريّين والتونسيّين والسوريّين وغيرهم، الذين اختاروا قضاء عطلتهم في ربوع Bangkok.

البداية في ساعات الصباح الباكر

النظرة الأولى للمدينة تشير إلى أنّها القلب النابض للبلاد، فطرقاتها ضخمة، وشوارعها منظّمة ونظيفة، وأبنيتها شاهقة، وجسورها مليئة بالسيارات، ما يعني أنّ زحمة السير شديدة طوال ساعات اليوم، ولذلك من المفضّل البدء بالجولات السياحيّة في ساعات الصباح الباكر، أي تقريباً في السابعة وليس أكثر، ولا سيّما أنّ معظم المناطق السياحيّة بعيدة عن قلب المدينة حيث تتواجد أفخم الفنادق.

القصر الكبير

ابدئي جولتك السياحيّة من القصر الكبير
أو Grand Palace الذي يعود بناؤه إلى القرن السابع عشر، وقد كان مكاناً لإقامة ملوك تايلند ويقع حوله العديد من المعالم الأثريّة، منها مقرّ العرش Phra Viharn Yod الذي يرجع إلى القرن الثالث عشر وتحديداً إلى عهد مؤسّس تايلند، وهو يمتاز بروعة هندسته وجمال الزخارف الذهبيّة التي تزيّنه والآثار القديمة التي تحيط به، وثمّة أيضاً Temple of the Emerald Buddha الذي يضمّ تمثالين ضخمين يحرسان بوّابته، وهو يختصر في جنباته صورة عن فنّ العمارة التايلنديّة. بعد ذلك، اقصدي المتحف التابع للقصر الذي يضمّ قطعاً أثريّة وتحفاً وتماثيل ومدافع قديمة.

خصّصي اليوم التالي لزيارة Safari World التي تعدّ من أروع الحدائق وأكبرها، بمساحة تقدّر بـ190 هكتاراً وتضمّ عدداً كبيراً من الحيوانات وفيها قسمان رئيسان هما Safari Park وMarine Park. ويمكنك التجوّل في حافلة أو سيارة خاصّة لاستكشاف حديقة السفاري ورؤية الحيوانات البريّة التي تتجوّل بحريّة من دون وجود أقفاص، أمّا رحلة الأدغال، فمخصّصة للجريئات الباحثات عن المغامرة، إذ تتضمّن الذهاب إلى داخل الغابة لرؤية حيوانات مخيفة كالغوريلا والتماسيح.

بعيداً عن صخب المدينة

للابتعاد عن صخب المدينة، عليك زيارة Lumphini Park للاستمتاع بالطبيعة الخضراء الخلّابة وبالمناظر الساحرة وبالهواء النقي والنظيف، حيث تتعرّفين على أنواع كثيرة من الأشجار والنباتات والأزهار، كما أنّها تضمّ بحيرة طبيعيّة يمكن الاسترخاء بجانبها وشرب فنجان من الشاي التايلندي، كما يمكنك استئجار قارب صغير والذهاب في جولة ورؤية بعض التماثيل التي تتواجد حول البحيرة.

عالم البحار

لمحبّات عالم البحار، يقدّم Sea Life Bangkok Ocean World فرصة التعرّف على حوالى 30 ألف نوع من الكائنات البحريّة التي تعيش في تايلند وتلك التي تمّ استقدامها من مختلف أنحاء العالم لإثراء المكان. ستتعرّفين هناك على العنكبوت المائي الضخم وسيذهلك منظر السرطان العملاق، وحين تتمشّين في النفق المائي الطويل ستشعرين بأنّك بتّ في قلب المحيط، إذ تتجوّل حولك أسماك القرش الكبيرة والحيتان وأنواعاً غريبة من الأسماك الملوّنة وتلك المضيئة، وسترين الشعب المرجانيّة والنباتات البحريّة ذات الأشكال الغريبة والجميلة. ولمزيد من التشويق، يمكنك استئجار ملابس غوص والذهاب في جولة داخل المياه لمشاهدة الأسماك عن قرب.

المكان الأنسب للتسوّق

لا تكتمل الرحلة إلى Bangkok من دون الاستمتاع بالتسوّق وقضاء سهرات جميلة في أفخم المطاعم والمقاهي، وفي هذا السياق يقدّم Central Embassy خيارات مميّزة لتسوّق أشهر العلامات، فالمركز التجاري الفاخر الذي يقع في قلب العاصمة يسمح لك باكتشاف أحدث مجموعات أهمّ دور الأزياء، منها Chanel وPrada وGucci وChopard وغيرها من الدور العالميّة، كما أنّه قام مؤخّراً بافتتاح مرفقين حيويّين جديدين هما: Siwilai City Club وOpen House وذلك كي يضاعف فرص زوّاره بقضاء أوقات لا تُنسى.

استرخاء وراحة في Siwilai City Clubالمرفق الأوّل هو Siwilai City Club المخصّص لكل أفراد العائلة، وقد صُمّم لكي يكون بمثابة الملاذ من المدينة المزدحمة. يُشعرك التواجد فيه بأنّك مسترخية على الشاطئ، في حين يمكنك الحصول على وجبات طعام سريعة ولذيذة منها البرغر والمشاوي ومشروبات باردة وأخرى ساخنة. أمّا الديكور داخل المقهى، فيجعلك تشعرين وكأنّك في منزلك، فالمقاعد مريحة، كما هناك كنبات ملوّنة وجلسات داخليّة للراغبين في بعض الهدوء، وأخرى خارجيّة للاستمتاع بمناظر بانوراميّة رائعة للمدينة.

ويتعامل Siwilai City Club مع مزارعين وتجّار محليّين للحصول على الخضار واللحوم والمنتجات الغذائيّة التي يقدّمها، لكي يشجّع الإنتاج المحلي ويسوّق للمأكولات الشعبيّة التايلنديّة.

مطالعة وطعام لذيذ في Open House

هو مكان ثوري وجديد بكل المقاييس، فهو ليس بمكتبة ولا بمجموعة مطاعم، إنّه الاثنان معاً اجتمعا في باحة واسعة ورحبة، السبب في إنشائه هو أنّ القيّمين على المركز التجاري أرادوا أن يعيدوا اهتمام سكان المدينة وزوّارها بالقراءة وألا يحرموهم في الوقت نفسه من فرصة قضاء أوقات مسلّية وتناول أشهى المأكولات من العديد من المطابخ العالميّة. جمع Central Ambassy

مجموعة كبيرة من الكتب باللغتين الإنكليزيّة والتايلنديّة، وقد قسّموها في رفوف بحسب أنواعها، وتركوا المجال لمن يرغب في القراءة بهدوء كي يجلس في مقاعد خاصّة بعيداً عن صخب المطاعم، أمّا للراغبين في تناول وجبة شهيّة، فيمكنهم الاختيار بين عدد كبير من المطاعم المنتشرة حوله، نذكر منها تلك التي تقدّم الطعام التايلندي والياباني والأميركي والإيطالي، بالإضافة إلى مطعم متخصّص بالمأكولات الصحيّة والعضويّة، فيشتري الزوّار ما يفضّلونه ويتناولونه في أيّ بقعة يختارونها من Open House.

جانب من Open House

رحلة إلى مدينة Pattaya

تبعد هذه المدينة ساعتين بالسيارة عن Bangkok، وفيها العديد من الشواطئ الجميلة حيث يمكن ممارسة مختلف النشاطات والرياضات البحريّة، كما ثمّة قرية للفيلة هي Pattaya Elephant Village حيث يمكنك القيام بجولة على ظهر الفيل والتجوّل في أرجاء الحدائق الخضراء الساحرة، ومشاهدة الاستعراضات التي تقوم بها الفيلة والاستمتاع بالحياة البريّة الساحرة، وعليك أيضاً زيارة «عالم الدلافين» أو The Oasis Sea World للاقتراب من هذه الأسماك المميّزة والسباحة معها واستكشاف الكائنات البحريّة الموجودة في Pattaya.

فندق Park Hyatt

أين تقيمين؟

الإقامة في فندق Park Hyatt الذي فتح أبوابه مؤخراً ستجمّل رحلتك إلى Bangkok، فالفندق سيضمن لكِ راحة ممزوجة بالرقي والرفاهيّة، بأثاثه الفاخر واللوحات الفنيّة المستوحاة من الحرف التايلنديّة التقليديّة.

الفندق يتبع المركز التجاري Central Ambassy، ويبدأ من الطابق 12 حتى 33، يضمّ 222 غرفة من ضمنها 32 جناحاً مجهّزاً بكل ما يضمن راحة قاطنيه، من تلفزيون بشاشة مسطّحة ومكيّفات هواء ومنطقة للجلوس وماكينة لتحضير القهوة مع نوافذ من الأرض إلى السقف لضمان إطلالات رائعة على المدينة التي لا تنام. من جهة ثانية، يضمّ الفندق أيضاً 12 موقعاً فخماً لإقامة الحفلات والمناسبات والمؤتمرات.

وستتمنّين لو تطول إقامتك في Park Hyatt بعد أن تشاهدي حوض السباحة الخارجي الكبير مع المشهد الساحر الذي يقدّمه للمدينة وتراس الاستلقاء تحت أشعّة الشمس الذي سينسيك تعب التجوّل في الأسواق أو الأماكن السياحيّة. وفي حال كنت لا تزالين مرهقة، عليك التوجّه فوراً إلى السبا والاستمتاع بجلسات التدليك التايلندي المعروفة. وبعدها، اقصدي المطاعم التي تقدّم أشهى الوجبات التايلنديّة والعالميّة.

مناظر خلّابة من الفندق

اقرئي أيضاً: اختاري ساعاتك ومجوهراتك من هذه البلدان، YOKOHAMA لا تفوّتي متعة استكشافها، أجواء رمضان في خيمة فيروز في دبي



شاركينا رأيكِ