اكتشفي الفارق بين برايمر الوجه وبرايمر العيون

من التساؤلات التي دائماً ما كانت تراود ذهني، لماذا تقدّم بعض العلامات التجارية برايمر خاصّ بمنطقة العيون في حين تتوفّر مستحضرات برايمر كثيرة للبشرة الوجه؟!

في الواقع، يعرف عالم الجمال حالياً إبداعات وابتكارات كثيرة حتّى أنّه يشهد على بروز عدد من التكنولوجيات التي لم نتوقّع يوماً ارتباطها بالجمال. ولو كانت النساء في الماضي يكتفين باختيار عدد قليل ومحدود من مستحضرات المكياج ليقتنينها، ها هنّ اليوم لا يكتفين سوى بالحصول على كمّ كبير ومتنوّع من المنتجات، بخاصّة أنّ لكل منها غرض معيّن.

وفي هذا الإطار، لا بدّ من التحدّث عن البرايمر. لا يخفى على أحد منّا أنّ البرايمر أو مستحضر الأساس الأوّلي هو من المستحضرات الأساسية التي لا غنى عنها، لأنّه يحمي البشرة أولاً ويجهّزها لمنتجات المكياج الأخرى كما ويضمن ثباتاً طويلاً لهذه الأخيرة.

ولكن، ما الفارق بين تركيبة برايمر الوجه والبرايمر المخصّص للعيون؟

عادةً ما تستهدف تركيبة برايمر الوجه تنعيم الخطوط الرفيعة وتقليل مظهر المسام ومنع التشقّق، ما يتيح الحصول على سحنة أكثر نعومة وسلالة. حتّى أنّ البرايمر يساعد في بعض الأحيان على التحكّم بإفرازات الزيوت وتغيّرات اللون كالاحمرار على سبيل المثال.

فماذا عن البرايمر المخصّص لمنطقة العيون؟

يُستعمل برايمر العيون على الجفون العلوية كما وعلى الجفون السفلية، أي أنّه يوفّر طبقة أساس لظلال العيون والكونسيلر على حدّ سواء. ومن فوائد هذا البرايمر، ضمان تطبيق سلس وسهل لمكياج العيون وبقاء المستحضرات فترة أطول وإخفاء تجاعيد العيون الرفيعة. واعلمي أيضاً أنّ المنتج هذا يجنّب التشقّق سواء لظلال العيون أو الكونسيلر.

أمّا الفارق بين برايمر الوجه وبرايمر العيون، فيتمثّل في التركيبة. من جهة أولى، تحتوي تركيبات معظم برايمرات الوجه على الماء والسيليكون. في المقابل، يكون برايمر العيون أكثر سماكة وبالتالي لا يمكن استعماله على الوجه لأنّه قد يغلق المسام.

اقرئي أيضاً: خطوات مكياج بسيطة تجعل شفتيك تبدوان أكبر