LE LION DE CHANEL: حكاية غابريال شانيل والأسد

لطالما كان الأسد مصدر حظّ بالنسبة إلى غابريال شانيل، فرافقها طوال حياتها منذ ولادتها. ونظراً لأهمية هذا الرمز بالنسبة إلى مؤسسة إحدى أشهر الدور العالمية، نخبر اليوم حكاية عطر Le Lion De Chanel ضمن مجموعة Les Exclusifs De Chanel.

إنّها مجموعة مميّزة بالفعل لأنّها تجمع عطوراً استوحي كلّ منها من تراث الدار ومن أحد أساليب غابريال شانيل. وفيها، تجتمع الحرية مع الجانب الجمالي مع التجربة العطرية الفريدة فتحصل المرأة في نهاية المطاف على إصدار سحري لا مثيل له يعزّز ثقتها بذاتها وتحرّرها من القيود. ولذلك، لا عجب في انضمام عطر Le Lion De Chanel إلى هذه المجموعة، بخاصّة أنّ للأسد حكاية خاصّة مع مؤسسة الدار.

منذ العام 1883

19 أغسطس 1883 هو تاريخ ميلاد غابريال شانيل، فارتبط برج الأسد بشخصيّتها منذ ولادتها. وغابريال التي آمنت بالخرافات وحكايات النجوم، اعتبرت هذا الحيوان مصدر حظّ لها. وحين زارت البنقدية مع أصدقائها، وجدت أنّها مدينة ذات طاقة صاخبة وطابع فنّيّ عصريّ تماماً كما الأسد، رمز الشجاعة والتجدّد، وقد صادفته في مختلف أنحاء المدينة. وحينها، مدّها الأسد في البندقية بطاقة لبداية حياة جديدة.

ما بعد البندقية

بعد زيارة البندقية ومصادفة الأسد بين التماثيل الحجرية وعند القصور وفي الفسيفساء، حملته معها شانيل وأحاطت نفسها به. فقد جعلت الحيوان حارساً لمنزلها وأدخلته حتّى إلى غرف مساحتها الخاصة على الرخام أو البرونز أو الخشب، حتّى أنّنا رأيناه ضمن ابتكاراتها منقوشاً على أزرار البدلات أو مشابك الحقائب. وقد وصل الأسد إلى عالم مجوهرات Chanel الراقية ليصبح أساساً فيه. وبالوصول إلى عالم العطور، أصبح للأسد عطراً خاصّاً به هو عطر Le Lion De Chanel.

أشبه بالأسد

وتأكيداً على الرابط المميّز الذي جمع غابريال بالأسد، من أحد أقوالها: «أنا مثل الأسد الذي يخرج مخالبه لحماية نفسي، ولكن تأكّد أنّني أتعذّب بخدش الآخرين أكثر من أن يتمّ خدشي».

ترجمة عطرية مع Olivier Polge

في عطر Le Lion De Chanel، لم يكرّس صانع العطور Olivier Polge موهبته ليصنع ابتكاراً خاصاً بالأسد بل ليترجم رؤية غابريال لهذا الحيوان. ويقول: «لقد كنت مهتماً بأسد Chanel الرمزي أكثر من الحيوان بحدّ ذاته». وكون الأسد يتّسم بالشراسة والفخامة، لا شكّ في أنّه شعار للقوة والأناقة المطلقة في آن. ومن هذه الأوجه المتعدّدة، استوحى Polge وحيه ليحوّل أسد Chanel إلى عطر.

بصمة Polge على عطر الأسد

وضع Polge بصمته على عطر Le Lion De Chanel واختار له توليفةً شرقية مع نفحات بارزة إنّما ناعمة ودافئة. واللحظات الأولى وسط أجواء هذا الإصدار، تقضينها مع المكوّنات الحمضية وأبرزها نفحات الليمون والبرغموت. وقد تمّ تخفيف النفحات الحيوية في المقابل مع خلاصة صُنعت خصّيصاً لهذا العطر. وبشكل تدريجي، تتجلّى الدرجات العنبرية والمخملية والجلدية. وكيف ننسى الفانيليا والباتشولي اللذين ينفحان في الإصدار روحاً شرقية بامتياز!

قارورة كلاسيكية

تماماً كما العطور الأخرى في مجموعة Les Exclusifs De Chanel، يتقدّم إصدار Le Lion De Chanel في قارورة كلاسيكية من الزجاج الشفاف مع غطاء أسود مطبوع عليه شعار الدار الشهير. ومع هذا التصميم الخارجي الأنيق والبسيط، تؤكّد Chanel مرّة جديدة تركيزها على الأساسيات أي على التوليفة العطرية بحد ذاتها.

اقرئي أيضاً: حقائق لا تعرفينها عن عطر Chanel No.5 الأيقوني