Diptyque تكشف لك 3 طرق جديدة للتألّق بالعطور

ككل مجال من مجالات عالم الجمال، لا يعرف الابتكار العطري أي حدود. وهذا تماماً ما نلاحظه حين نتعرّف في كلّ مرّة على إصدار جديد يأخذنا إلى أماكن كنّا نجهلها. 

ومن العلامات الشهيرة التي اعتدنا مفاجآتها العطرية منذ سنوات طويلة ديبتيك Diptyque. فلطالما نجحت هذه العلامة في جمع المواد الخام الاستثنائية من جهة مع الكلمات والذكريات من جهة ثانية في أغراض معطّرة فريدة، أبرزها الشمعة التي تنير المنزل وتعطّره في آن والساعة الرملية التي تنفح الشذا، من دون أن ننسى عطرها الفاخر الذي يفوح برائحة متجر Diptyque الأوّل في جادة 34 سان جيرمان.

أمّا هذا الموسم، فلم تختر العلامة الشهيرة الكشف عن زيوت معطّرة أو ماء عطر أو حتّى بخّاخات ناعمة، إنّما قدّمت ثلاثة ابتكارات عطرية جديدة تتيح لنا التألّق بالنفحات بأساليب لم يسبق لها مثيل.

والابتكارات هي:

  • الملصقات المعطّرة

  • السوار المعطّر للمعصم

  • البروش المعطّر

لنبدأ من الملصقات المعطّرة. هي ملصقات مصمّمة من الساتان المات ومزدانه بنقشة مزخرفة تضعها المرأة أينما شاءت لتعزّز حيوية إطلالتها ولتضيف نفحات عطرية مميّزة، سواء وضعتها على المعصم أو أسفل الرقبة أو حتّى منحنيات الكتف.

وبالنسبة إلى السوار المعطّر الخاصّ بالمعصم، يتوفّر باللونين الأبيض والأسود ويتيح لفّه مرّتين أو حتّى ثلاث مرّات. ومنه، يفوح عطر ناعم يتناثر كلّما تحرّكت اليد. ولا بدّ من القول إنّ هذا السوار يضمّ بكلة مغطّسة بالذهب تزيده أناقة وجمالاً.

أمّا البروش المعطّر، فيتّخذ شكل طائر وقد صُمّم من المعدن المذهّب بالطیور الخشبیة التي كانت تقطن بوتیك الدار الأصلي في باریس. ووسط هذا البروش، يوضع قرص سيراميك معطّر مسبقاً فيفوح منه الشذا لساعات طويلة. 

تألّقي بالعطور هذا الخريف بأساليب ثورية وأضيفي لمسات مميّزة إلى إطلالاتك.

اقرئي أيضاً: علامة MKS الإماراتية من المجوهرات إلى عالم العطور