عطور أيقونية عالمية مستوحاة من نساء

كثيرة هي مصادر الوحي التي يستلهم منها صانعو العطور حول العالم، حتّى أنّها لا تُعدّ ولا تحصى. فمن الطبيعة ومواردها مروراً بالسينما والتلفزيون وصولاً إلى الرحلات والأسفار ومختلف البلدان حول العالم، دائماً ما ينجح المبدعون في ترجمة أفكارهم في تركيبات مميّزة لا تشبه بعضها. ولطالما شكّلت النساء مصدر وحي أيضاً، حتّى أنّهنّ كنّ وراء ابتكار عدد من العطور الأيقونية. لذلك، وفي إطار الاحتفال بيوم المرأة العالمي، نسلّط الضوء على أبرز العطور العالمية التي شكّلت المرأة محور الإلهام فيها.

عطر Miss Dior

صدفة تحمل للإصدار اسمه المميّز

عاش السيد كريستيان ديور فترة الحروب والمشاكل، غير أنّه استطاع أن يجد فسحةً من الأمل والسعادة والفرح. ففي العام 1947، قدّم ابتكاره العطري الأيقوني Miss Diorبنفحات الغاردينيا والبرغموت والياسمين. وكان قد طلب من العطّارين Jean Charles وPaul Vacher العمل على تركيبة تشبه عبير الحبّ. أمّا الحكاية المميّزة، فتتمحور حول اسم العطر. في الواقع، إنّها الصدفة التي أطلقت عليه الاسم هذا. ففيما كان السيد Dior يجلس مع صديقته Mitzah Bricard في Avenue Montaigne يتحدّثان عن أسماء العطور، دخلت شقيقته Catherine فقالت Bricard "ها هي الآنسة Dior (Miss Dior)، فأُطلق على العطر الجديد هذا الاسم حينها.

عطر L’Interdit من Givenchy

صداقة ورابط قوي في جوهر الابتكار

Audrey Hepburn هي المرأة التي شكّلت مصدر وحي أو حتّى محور عطر L’Interdit. ففي العام 1957، طلب Hubert de Givenchy من صانع العطور Francis Fabron أن يبتكر عطراً لـHepburn، وقد كانت إحدى عملياته المفضّلات. ولم يحاكي هذا الإصدار مميّزات النجمة من الأنوثة والجمال والرقّة من خلال نفحاته الزهرية وحسب، إذ تركت Audrey بصمتها على اسم العطر أيضاً. في الواقع، امتلكت النجمة تركيبة العطر لها وحدها لسنوات متعدّدة، قبل أن يطلب منها مؤسّس الدار تسويقها لتجيبه "أمنعك"، ومن هنا اسم العطر L’Interdit أي "الممنوع" باللغة الفرنسية.

عطر Shalimar من Guerlain

قصة حبّ رومانسية منذ قرون طويلة

يُعتبر عطر Shalimar من العطور الشرقية الأولى في التاريخ وهو يتميّز بقدرته الكبيرة على إيقاظ الحواس بفضل تركيبته المتوهّجة التي تضمّ البرغموت والسوسن والفانيليا. وهو في الواقع عطر أسطوري، إذ استوحي من قصّة حب جمعت بين إمبراطول وأميرة هندية تُدعى شاليمار أي "معبد الحب" باللغة السنسكريتية. وبالتالي، حمل الإصدار اسم الأميرة وحافظ على طابعه الأيقوني طوال سنوات طويلة. ولا بدّ من التحدّث أيضاً عن القارورة التي صمّمها Raymond Guerlain والتي حازت في العام 1925 الجائزة الأولى في معرض باريس للفنون الزخرفية. فحتّى منحنياتها مستوحاة من أحواض حدائق شاليمار الشهيرة.

عطر Coco Mademoiselle من Chanel

 تركيبة تحاكي بتميّزها شخصية مؤسسة الدار

يُعتبر عطر Coco Mademoiselle من Chanel أنثوياً وجريئاً في آن، بخاصّة أنّه يحاكي المرأة الحرّة التي لا تخشى شيئاً ولا تسجن نفسها بين أي قيود. وقد استوحي هذا العطر الشرقي من امرأة لا يزال اسمها يلمع حتّى اليوم في عالم أيقونات الجمال والموضة، وهي Gabrielle Chanel المعروفة بـCoco Chanel. نعم، فمن مميّزات هذه المرأة استُلهمت تركيبة هذا الإصدار، علماً أنّ Coco Chanel كانت مستقلّة في طريقة تفكيرها، لا تلتزم بأي قواعد بل تضع قواعدها الخاصة. وقد كانت أيضاً امرأة مستعدّة بكلّ جرأة لتكتب بنفسها قدرها الخاص.

عطر Pavlova من Payot

حين التقت Dr. Nadia Payot، مؤسّسة علامة Payot، راقصة الباليه الروسية الشهيرة Anna Pavlova، لاحظت كم كان جسمها لا يزال متماسكاً ومشدوداً على الرغم من بلوغها سنّ الـ38. وقد استغربت ذلك حين رأيت التجاعيد والخطوط في وجهها، أي التباين الكبير مع جسمها. وهذا ما دفعها في ذلك الحين إلى ابتكار علاج جمالي باسم 42 Step Facial Gymnastics كما وإلى العمل على تركيبة عطرية تحمل اسم شهرة الراقصة Pavlova. وتميّز هذا العطر بأنّه زهري، مع نفحات من المسك وخشب الأزر، وقد اعتُبر مثالياً للتألّق به مع الإطلالات المسائية.