صيحات جمالية نتوقّع سيطرتها على العام 2021

لا شكّ في أنّ جائحة كورونا بدّلت جوانب كثيرة من حياتنا، بما فيها المكياج الذي نتألّق به والمستحضرات التي نختار تطبيقها. ففيما تخبّئ الكمّامة الشفتين والوجنتين، ينصبّ التركيز على العينين تماماً. فما هي الصيحات الجمالية التي ستسود في العام 2021 وكيف ستتكيّف العلامات التجارية والماركات مع التغيّرات الطارئة لتواكب احتياجات النساء حول العالم في ظلّ الظروف السائدة.

وضعت العلامات التجارية طبعاً للعام 2021 خططاً مغايرة عن التي سبقتها، بخاصّة أنّ العالم تغيّر بطريقة خارجة عن السيطرة. ولا شكّ في أنّها ستكون متكيّفةً أكثر مع هذه التغييرات في السنة الجديدة لأنّها أمضت أشهراً وهي تحاول فهم المنحى الذي تتّخذه الاتّجاهات والصيحات المستقبلية. فما هي إذاً الصيحات التي ستبرز في العام 2021 وما هي المستحضرات التي سنسارع إلى اقتنائها أكثر من سواها؟

مستحضرات أساس خفيفة لبشرة ندية

لم نعد باستطاعتنا الخروج من دون كمّامة، والأكسسوار هذا يغطّي نصف الوجه تقريباً. ولذلك، لن نعود بحاجة كبيرة إلى مستحضرات الأساس ذات التغطية الكثيفة والكاملة بل إلى تركيبات تعكس تأثير البشرة الندية. فبدلاً من التركيز على منتجات الكونتورينغ التي تنحت الوجه بمختلف ملامحه، سيكون كلّ من المرطّب الملوّن وكريم البي-بي ومستحضر الأساس ذو التغطية الخفيفة أكثر المستحضرات التي سنستعملها في إطلالاتنا. فعادةً ما تحتوي تركيباتها على عناصر مغذية وتكون خفيفة فلا تغلق المسام التي تعاني في الأساس من سجن الكمّامة.

أساليب آيلاينر ملفتة للأنظار

لو كنّا في الماضي لا نعتمد سوى على الآيلاينر الأسود والبني، لن تكون الحال كذلك طبعاً في العام 2021! فمع وضع الكمّامة، ينصبّ التركيز طبعاً على العيون ويعني هذا ضرورة اعتماد ماكياج ملفت تماماً عليها. وبفضل كثرة أساليب الآيلاينر السائدة سواء على منصّات العروض أو على مواقع التواصل الاجتماعي، تستطيعين استمداد الوحي للتألّق بمختلف أشكاله الغرافيكية. وتأكّدي أنّك لن تتردّدي في اعتماد مختلف الألوان الزاهية لأنّك ستحتاجين إلى ما يعزّز مكياجك. ولا بدّ من القول أيضاً إنّنا لن نشهد فقط على انتشار ألوان وتدرّجات كثيرة من الآيلاينر، بل أيضاً على انتشار تركيبات مقاومة للماء وللتعرّق أي تركيبات تدوم طويلاً ولا تحتاج إلى تعديل، بخاصّة أنّ ملامسة العيون ممنوعة كجزء من الوقاية.

مكياج العيون النظيف

لأنّ التركيز سيكون هذا العام على العيون أكثر من سواها، سنكون منتبهات أكثر من السابق إلى تركيبات المستحضرات التي سنطبّقها، بخاصّة أنّ المنطقة هذه من الوجه ستكون معرّضة وحدها لكمّ التلوّث والأوساخ من حولها. ويعني هذا أنّنا سنلجأ إلى تركيبات المكياج النظيفة، لا سيّما الماسكارا والأقلام التي يكون احتكاكها مباشر مع العيون، أي التركيبات الخالية من البارابين والكبريتات والتلك والزيوت المعدنية.

تزيين العيون بمختلف الأساليب

لن تخشى المرأة هذا العام اعتماد صيحات الترتر والكريستالات التي كانت تراها على منصات العروض أو في إطلالات المؤثرات على إنستغرام، لأنّها تحتاج إلى ما يرتقي بماكياجها ولأنّها ستبحث عن أساليب مختلفة ومتنوّعة تبعد عنها الملل.

ماذا تقول خبيرة الماكياج الشهيرة رولا سليمان في هذا الإطار؟

سألنا خبيرة الماكياج رولا سليمان عن رأيها بالصيحات التي ستسود أكثر من سواها العام المقبل، ففالت: "في الواقع، واستناداً إلى تجربتي الشخصية، تراجع للغاية تطبيق أحمر الشفاه كما ولم يعد مكياج السحنة يرتكز إلى كريم الأساس علماً أنّنا نضع الكمامة طوال الوقت، حتّى أنّنا نستطيع الاستفادة من هذا الأكسسوار لنتيح لبشرتنا فرصة التنفّس ولنستطيع معالجة مختلف المشاكل التي قد تعاني منها بالطرق الصحيحة. أمّا بالنسبة إلى الصيحات التي ستكون بارزة هذا العام، فهي صيحات مكياج العيون والحواجب لأنّها محطّ التركيز. وبدلاً من استعمال كريم الأساس، يمكن اللجوء إلى المرطّب الملوّن الذي يعزّز صحة البشرة ويحميها من الشمس كما ويمنح الوجه بعض التألّق والنضارة. وللعيون، يمكن اعتماد التدرّجات الطبيعية خلال النهار. في المقابل، خلال الليل، يُعتبر الأزرق الملكي اللون الأكثر رواجاً هذا العام وتُضاف إليها لمسات سوداء ناعمة وقليل من البريق. وفي ما يتعلّق بالحواجب، فيكون رسمها شعرةً شعرةً. ويعني هذا أنّ كل ما نحتاج إليه هو تعزيز إطلالة العيون واعتماد مكياج مناسب طبيعي على الحواجب مع تألّق ونضارة بشكل عام".

اقرئي أيضاً:مقابلة حصرية مع نهى نبيل حول إطلاق ماركتها الجمالية الخاصة