هل يضرّ غسل الوجه خلال الاستحمام بالبشرة؟

يعدّ روتين الاستحمام بالنسبة إلى كثيرات وقتاً لاستعادة بعض اللحظات الماضية أو التفكير في الأوقات القادمة أو حتّى وضع أحلام نرغب فعلاً في تحقيقها. فمنا من تفكّر في تسريحة شعر جينيفر لوبيز التي تحبّ التألّق بها في إحدى مناسباتها القادمة أو في صيحة المكياج التي أطلّت بها جيجي حديد الأسبوع الماضي! 

ولكن، هل تساءلت يوماً إن كان هذا الروتين يضرّ ببشرتك بطريقة أو بأخرى؟ في الواقع، يؤكد الخبراء أنّ الحمامات الساخنة الطويلة تضرّ بالبشرة إذ تسلب منها ترطيبها وتعزّز جفافها. ولو تساءلت إن كان غسل الوجه خلال الاستحمام يضرّ ببشرته، فاعلمي أنّ الأمر ذاته ينطبق على حالة الوجه أي أنّ المياه الساخنة تؤدّي إلى جفاف بشرته.

لذلك، إن كنت تمضين وقتاً طويلاً في تنظيف بشرتك أو تقشيرها خلال الاستحمام، توقّفي عن هذه العادة وقومي بها بعد الاستحمام وباستعمال المياه الباردة أو الفاترة. 

ومن الشائعات التي يتم تداولها بشأن غسل الوجه خلال الاستحمام تسبّب هذا الروتين بظهور البثور وحبّ الشباب. ولكن، في الواقع، غسل الوجه يساهم في الحالات جميعها في التخلّص من الأوساخ والزهم وآثار المكياج والملوّثات الملتصقة. كل ما عليك تجنّبه هو المياه الساخنة التي تؤدي إلى نقص الترطيب.

لذلك، في الحالات جميعها، ننصحك بغسل الوجه مرّتين يومياً بعد الاستحمام. مرّة في الصباح لإنعاش الوجه والتأكد من نظافته التامة قبل تطبيق مستحضرات العناية ببشرته ومرّة ثانية قبل الخلود إلى النوم في المساء لتخليص البشرة من مختلف الآثار الملتصقة عليها.

اقرئي أيضاً: هفوات تجنّبيها أثناء غسل شعرك