هل سمعت بحيلة استعمال الكريم ذاته للعينين والشفتين؟ نعرّفك عليها

في كل مرة تذهبين إلى السوق، تحاولين البحث عن كل مستحضر تحتاجين إليه للعناية المثالية بكل منطقة من مناطق وجهك. فعلى سبيل المثال، دائماً ما تخصّصين حصّة للسيروم حتّى أنّك لا تستغنين عن الزيوت. والعينان؟ دائماً ما تخصّصين لهما الكريم المناسب، وتحرصين تماماً على استخدام التركيبة الخاصة بهما من دون سواها لتضمني ثقتك بذاتك.

ولكن، ما ستتفاجئين به هو الحيلة التي انتشرت منذ فترة قصيرة والتي تقضي باستخدام المستحضر أو المرطّب ذاته للعينين والشفتين. ومثلك تماماً، تفاجأت في البدء وطرحت على نفسي تساؤلات كثيرة. فعلى الرغم من أنّني أعلم أنّ هاتين المنطقتين في الوجه حساستان، لم أتصوّر يوماً قدرتي على تطبيق المستحضر ذاته لهما معاً.

في الواقع، يقال إنّ فكرة تطبيق الكريم ذاته للمنطقتين انطلقت من حيلة تنتشر بين خبراء المكياج، وهي وضع قليل من كريم العينين على الشفتين قبل وضع أحمر الشفاه للترطيب والتجهيز. وتماماً كما البرايمر، تتيح لك هذه الخطوة تطبيقاً أسهل ونتيجة أجمل.

ولكن، ماذا عن آراء الخبراء في هذا الخصوص؟

في هذا الإطار، تنقسم الآراء إلى فئتين. ففيما توافق الفئة الأولى على هذه الحيلة، تفضّل الفئة الثانية استبدال كريم العينين بمستحضر خاص بالشفتين. 

ولو تساءلت عن رأيي الشخصي، لقلت لك إنّ المواد التي تصنع منها تركيبات العيون تكون في العادة آمنة وذات جودة عالية، ما يعني إمكانية الاستفادة منها أحياناً للشفتين. وفي العالم الجمالي مؤخراً، كثرت المستحضرات متعدّدة الاستعمالات لتسهيل حياة المرأة العصرية التي تنسى في كثير من الأحيان تفاصيل كثيرة بسبب زحمة مسؤولياتها. 

لذلك، تستطيعين الاستفادة من هذه الحيلة بخاصة حين تجدين أنّك نفذت من مرطّب الشفاه الخاص بك أو حين لا تعجزين عن شرائه لأي سبب من الأسباب. فلم ذلك إن كانت منطقة العينين ومنطقة الشفاه تتقاسمان خصائص مشتركة كعدم إنتاج الزيوت والتعرّض للجفاف وإظهار علامات شيخوخة مبكرة؟!

اقرئي أيضاً: لوريال تطلق جهازاً جمالياً ثورياً يعالج مشكلات بشرتك