سيروم الوجه: لا تسـاؤلات حوله بعد اليوم

لطالما سمعت عن أهميّة استعمال السيروم للوجه من دون أن أدرك تحديداً التفاصيل المرتبطة به. فقد سألت نفسي باستمرار: «لماذا عليّ تطبيق هذا المنتج من دون الاكتفاء بالمرطّب أو حتّى الكريم العادي؟ ومتى أستعمله، في الصباح أم المساء؟». لذلك، رغبت في التحدّث تحديداً عن هذا الموضوع مع Marie-Laure Simonin Braun لنستمدّ من خبرتها في مجال الجمال والبشرة المعلومات التي نحتاج إليها في هذا الإطار.

ما هو السيروم تحديداً؟
السيروم هو مستحضر يتميّز بتركيبة خفيفة تمتصّها البشرة بسهولة لترطيبها بعمق. ويضمّ هذا المنتج كميّة مركّزة من المكوّنات الفعّالة التي تعمل على علاج مختلف مشاكل البشرة كالتجاعيد أو البقع الداكنة من دون التسبّب بانغلاق المسام.

ما هي أبرز مكوّناته؟
ترتبط المكوّنات التي تدخل إلى التركيبة بالوظيفة التي يعمل السيروم على تحقيقها. ولكن، تجدر الإشارة إلى أنّ معظم منتجات السيروم تحتوي على حمض الهيالورونيك لترطيب البشرة وتخفيف الخطوط الدقيقة والتجاعيد كما وعلى الفيتامين C لتجديد البشرة ومكافحة الأكسدة.
 
كيف يختلف عن سائر مستحضرات البشرة؟
يتكوّن السيروم من جزيئات صغيرة تتمتّع بقدرة عالية على اختراق البشرة والوصول إلى أعماقها، ما يضمن نتائج فعّالة من دون الحاجة إلى مكوّنات ثقيلة على البشرة. وتعدّ تركيبة السيروم خفيفة ورقيقة في آن، ما يتيح إضافته بسهولة إلى روتين العناية بالبشرة اليومي لسحنة أكثر إشراقاً وتجانساً.

ماذا عن تطبيقه؟ 
كما سبق وذكرنا، يتيح السيروم الحصول على بشرة نضرة ونديّة. ويمكنك استعماله في الروتين الصباحي والمسائي على حدّ سواء. ولا بدّ من تطبيقه بعد تنظيف البشرة واستخدام التونر مباشرةً أي قبل وضع المرطّب. وتجدر الإشارة إلى أنّ تطبيقه لا يقتصر على منطقة الوجه وحسب، بل يشمل أيضاً العنق وأعلى الصدر. وتنصح Marie-Laure بتدفئة كميّة السيروم بين راحتي اليدين قبل توزيعها على البشرة بحركات نحو الأعلى تبدأ من منتصف الوجه وصولاً إلى أطرافه، وذلك مع تجنّب منطقة العينين. بالإضافة إلى ذلك، ولتعزيز فعاليّة السيروم، اعمدي إلى تطبيقه عن طريق الضغط بأطراف أصابعك بغية تنشيط الدورة الدمويّة وإعادة تجديد الخلايا لتحسين تجانس البشرة وإشراقتها.

هل يرتبط اختيار السيروم بنوع البشرة؟
أمر ضروري أن تنتبهي إلى مكوّنات السيروم قبل شرائه، وكلّما كانت أكثر تركيزاً كلّما كانت التركيبة أفضل. ولو كنت من صاحبات البشرة الدهنيّة، اختاري سيروم بحمض السالسليك. وإن كانت بشرتك جافّة، الجئي إلى سيروم ترتفع فيه نسبة حمض الهيالورونيك لتعزيز الترطيب. أمّا السيروم الغني بالفيتامين C، فهو الأنسب للبشرة المتقدّمة في السنّ أو تلك الباهتة.

اقرئي أيضاً: مأكولات تسبب شيخوخة البشرة