ستتفاجئين لماذا أطلقت Foreo على جهازها لتنظيف البشرة اسم Luna

فيما يحتفل العالم في شهر يوليو بمرور 50 عاماً على نزول المهمّة "أبولو 11" الخاصّة بالناسا إلى سطح القمر، تفاجئنا العلامة التجارية الشهيرة فوريو Foreo بالعلاقة التي تربط هذا الحدث الهامّ في التاريخ من جهة وبين تسمية جهاز تنظيف البشرة الشهير Luna.

فمنذ الكشف عن جهاز Luna وبعد أن قدّمته العلامة بنسخ متعدّدة، بات من أساسيات روتين عناية كل امرأة عصرية إذ يضمن للبشرة تنظيفاً عميقاً لا مثيل له. فهو لا يساعد على إخراج الأوساخ والملوّثات من المسام وحسب، إنّما يخلّص البشرة تماماً منها لا بل يعيد لها الإشراقة والنضارة. وفي وقت قصير للغاية وبخطوة سهلة تماماً، تستعيد المرأة ابتسامتها مع تألّقها ببشرة صحية تليق بجمالها وجاذبيتها. هذا بالفعل ما أشعر به حين أستعمل جهاز Luna، ماذا عنك؟

وبالعودة إلى تفاصيل التسمية وتحديداً إلى سبب اختيار اسم Luna لهذا الجهاز، توضح داليا فرنانديز، مديرة تطوير المنتجات لدى Foreo: "منذ ستّ سنوات، أطلقنا علامة فوريو Foreo مع الجيل الأوّل من جهاز Luna. وكانت تلك المرّة الأوّلى التي تنضمّ فيها مادة السيليكون إلى تكنولوجيا من التكنولوجيات الجمالية لتنظيف البشرة وتدليكها بشكل مثالي. ولأنّ المادة هذه دخلت أيضاً إلى حذاء نيل أرمسترونغ الذي انتعله يوم داس سطح القمر منذ خمسين سنة تقريباً، اخترنا للجهاز اسم Luna (في إشارة إلى ترجمة "القمر" باللغة اللاتينية)...".

انذهلت بمصدر وحي هذه التسمية، إذ عادةً ما تستوحي العلامات منتجاتها وما يرتبط بها من تفاصيل من نواحٍ تلامسنا أكثر من سواها كالأفلام المحبّبة إلى قلبنا كـUrban Decay مع مجموعة Game of Thrones على سبيل المثال أو M.A.C مع مجموعة Aladdin.

وفي هذا الإطار، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ Foreo باعت حتّى اليوم أكثر من 20 مليون نسخة من جهاز Luna حول العالم، ما يشير إلى النجاح الكبير الذي تحقّقه هذه التكنولوجيا في العالم الجمالي.

اقرئي المزيد: أوّل جهاز ذكي للعناية بالبشرة في منطقة الشرق الأوسط