GRAZIA MALAGOLI تحدّثنا عن كتاب عكس 50 سنة من الإبداع

ها إنّ علامة Sportmax تحتفي بأكثر من 50 عاماً من الإبداع في عالم الموضة من خلال كتاب حصريّ أصدرته دار النشر الفاخرة Assouline كجزء من مجموعة Legends، وتولّى تحريره Olivier Saillard مع نصّ نقديّ بقلم Luke Leitch. ويوثّق المجّلد تاريخ العلامة التجاريّة التي ولدت في العام 1969 بناءً على حدس Achille Maramotti من خلال مجموعة غنيّة من الصور. وسنحت لنا فرصة التحدّث إلى Grazia Malagoli، مديرة الأزياء في Sportmax لمعرفة المزيد حول كلّ ذلك.

كيف نجحت Sportmax في تلبية احتياجات جيل الشباب الذي تغيّر وتطوّر في وقتٍ لم تكن فيه صناعة الأزياء تسير بخطى سريعة؟

بهدف النجاح في تحقيق هدفنا، كان علينا أن نمزج خبرات فريقي الإبداعي مع خبراتي، حتى نتمكّن من فهم ما تريده النساء مع تغيّر الأزمنة.

وهل اتّضح ما يردنه؟

لطالما هدفت Sportmax إلى جذب الأجيال الشابّة من النساء وتلبية احتياجاتهنّ. ومنذ تأسيس العلامة، تمثّلت هويّتها في تقديم الملابس العمليّة والديناميكيّة الضروريّة لمهام النساء اليوميّة، مع الأخذ بالاعتبار التفاصيل والقَصّة الكاملة دائماً. وفي الماضي، واكبت العلامة النساء بالتوازي، بحيث تغيّرت مع تطوّرهنّ. واليوم أصبحت النساء أكثر ديناميكيّة، لأنّ الحياة باتت مختلفة تماماً. وبما أنّ العمل والاحتراف مهمّان جداً، أردنا أن نوفّر لهؤلاء النساء الملابس التي تلبّي احتياجاتهنّ، بحيث تشعر المرأة بالراحة طوال اليوم، إنّما بتصاميم ملفتة أيضاً.

كيف تلّقت السيّدات هذه التصاميم؟

من الواضح أنهنّ يقدّرن التوازن الصحيح بين التصميم والجودة وكذلك سعر التجزئة.

مرّت 50 سنة على تأسيس Sportmax، ولهذه المناسبة أصدرتم كتاباً ومجموعة كبسوليّة. هلّا أخبرتنا المزيد عن ذلك؟

إنّ المجموعة الكبسوليّة مستوحاة من تقنيّة يعود تقديمها إلى العام 1971. وصحيح أنّني لم أكن في Sportmax في ذلك الوقت، لكنّهم ابتكروا حينها نمط خياطة مميّزاً جداً يعرف باسم Degradé Stitching، واعتبرت الآلة التي طبّقت ذاك النمط جديدة ومتطوّرة جداً. من هنا، أردت العمل على الخياطة بطريقة مختلفة وفاخرة، لذلك اخترت أقمشة غنيّة جدّاً مثل الكشمير والحرير لإضفاء حسّ الرفاهيّة من جهة، ولمسة مرحة من خلال نمط الخياطة من جهة أخرى. كذلك، طوّرنا هذه المجموعة الكبسوليّة بثلاثة ألوان وهي الأزرق والأحمر الفاتح والأخضر.

ماذا عن الكتاب؟ كيف اخترتم المحتوى وجمعتم 50 سنة كاملة في كتاب واحد؟

بالفعل، لدينا أرشيف غنيّ جدّاً في Sportmax، ممّا سهل عليّ جمع كلّ البيانات التي أحتاجها. فضلاً عن ذلك، انضممت إلى الشركة قبل 40 عاماً، أيّ أنّ عملي مع العلامة يشمل 40 عاماً من أصل 50، الأمر الذي ساعدني أيضاً. وفي الحقيقة، هذه التجربة الأولى من نوعها بالنسبة إليّ، لذا بذلت قصارى جهدي على الصعيد الشخصيّ. وصحيح أنّ كتاباً واحداً لا يكفي لكلّ ما أودّ أن أعبّر عنه، لكنّني سعيت إلى ابتكار مجلّد متماسك وغنيّ جدّاً حتى أتمكّن من تصوير تاريخنا كلّه. وفي النهاية، لا أدري متى سنحظى بفرصة ثانية كهذه، إلّا أنّني آمل أن يحصل ذلك قريباً مع المصمّم التالي!

ما المجموعة الأبرز التي قدّمتها Sportmax في الـ15 سنة الماضية؟

ثمة بضع مجموعات أعتبر أنّه لا مثيل لها، وكلّ مجموعة تحمل ميزة تنفرد بها في عالم التصميم. مثلاً أحبّ مجموعة شتاء 1983، لأنّها قدّمت أساليب جديدة للعمل مع النسيج والقصّات والألوان. ومن المجموعات الأخرى الأكثر حداثة، هي تلك المستوحاة من النمط المنقّط، بحيث طوّرنا القطع بأكملها بناءً على الشكل الدائري وعملنا بتقنيّات جديدة ولجأنا إلى الفتحات واعتماد طبقات من القماش الشفّاف... وبالنسبة إليّ، كانت هذه أفضل مجموعة من حيث التصميم وكذلك صوّرت الأنوثة بأجمل حلّة.

ما الذي جعل العلامة تستمر 50 عاماً برأيك؟

أعتقد أنّ سرّ استمرارنا يكمن في التوازن ما بين الأسعار والجودة والطريقة التي تقدّم بها Sportmax ابتكاراتها للمرأة.

اقرئي أيضاً: جديد Chanel: فيديو يسرد تأثير Gabrielle Chanel  على صناعة السينما