المصممة حلا شندب: عباءتي الرمضانية عصرية وتناسب جميع المناسبات

في جعبة مصممة الأزياء حلا شندب التي تعيش في السعودية منذ سنوات طويلة، عدّة مجموعات من العباءات ضمن ماركة ID Abaya، أبرزها تلك التي توجهت بها للمرأة الرياضية. وأخيراً طرحت المصممة مجموعة عباءات مستوحاة من شهر رمضان كانت مليئة بالتراث والفخامة.

للمرة الأولى منذ دخولك عالم تصميم الأزياء، طرحتي مجموعة من العباءة الرمضانية، ما الذي يميّزها عن غيرها؟

أصمّم دائماً عباءات وقفطان وملابس محتشمة، ولكن أحببت أن أقدم مجموعة رمضانية. مجموعة عملية يمكن للمرأة أن ترتديها في شهر رمضان أو خارجه. نفذّت القطع بطريقة عصرية مع لمسة تراثية أعطت طابعاً فريداً لها. ما يميز هذه المجموعة، أنني توجّهت بها لكل سيدة تحب العباءة في الخليج أو خارجه. وهي تخاطب كل إمرأة تميل نحو العباءة، وأدخلت التطريز في العباءة ليعطيها طابعاً تراثياً وفخامة في الوقت نفسه.

لماذا اخترت التركيز على العباءات فقط؟

أعيش في السعودية قبل سنوات طويلة، والعباءة جزء من ثقافتي. هي قطعة دائماً ترافقني في جميع تحرّكاتي. لقد إبتكرت سابقاً عباءة خاصة للمرأة العاملة. كذلك أطلقت خطّاً من العباءات الرياضية التي تضمنت أكثر من 8 قطع، ونالت رواجاً كبيراً. توجهت بتلك العباءة للمرأة الرياضية التي ترتاد النوادي الرياضية، وكانت عباءات كاجويل ويومية وذات أقمشة مريحة.

هل خرجت من إطار العباءة الكلاسيكية التي لطالما اعتدنا عليها؟

طبعاً، لأن ولكن بلمسة تراثية. كما انها ليست قطعاً حصرية لرمضان، ويمكن أن تنوّع المرأة بإرتدائها، في حال عرفت كيف تنسّق الثياب والاحذية معها. أصبح لدينا إبتكار جديد عبارة عن قطعة مريحة لجميع الايام وليست محصورة بمناسبة معينة، وهي متوفرة أمام المرأة في يومياتها وعملها وتسوقها.

جمعت في التصاميم بين التراث والعصري، فهل ولّى زمن العباءة السوداء؟

لم يولّى زمن العباءة السوداء، بل هي الغالبية الساحقة. المجتمع الخليجي بشكل عام متمسك فيها وسيبقى كذلك. بالاضافة الى العباءة السوداء، هناك العباءات الملونة التي تتوجه للنساء اللواتي يفضلن الالوان الملونة. نحرص في كل مجموعة أن نتوجه للسيدة التي تحب العباءة السوداء ونلبي رغباتها.

أهم مصممي ودور الأزياء العالمية، تطرح مجموعات مستوحاة من العباءة. فما الجديد اذي قدمته؟

بالفعل، يتوجه المصممين وكبرى دور الازياء لتقديم العباءة لأن السيدة التي تحب تلك القطعة تتميز بذوقها الرفيع. كما أن دور الازياء تخاطب تلك النساء وتقدّم لهن مجموعات خاصة من العباءات الكاملة. الجديد الذي قدمته في المجموعة هو بصمتي التي طبعت بها وأحبّ البساطة مع الفخامة بالقطعة. وكأنّ القطعة مضاءة وليست باهتة.

كيف غيّرت أزمة كورونا في مجال الازياء؟

أصبح الطلب على الشراء أقل من السابق، لان المرأة ليست بحاجة لها لأنها لا تخرج من منزلها. من هنا صمّمنا قطعاً يمكن ارتداءها في جميع المناسبات وفي رمضان وخارجه. كما ننسق العباءة بلوكات عدّة كي نستفيد منها لجميع المناسبات. اللافت أنه في أزمة كورونا، حاولنا تقديم تصاميم فرحة مليئة بالألوان الجميلة التي تريح المرأة، والتي تبحث عن قطع فرحة.

اقرئي المزيد: تألقي بإطلالة شرقية في رمضان 2021 مع هذه التصاميم

 
العلامات: عباية رمضانية