المديرة الإبداعية لـHouse Of Garrard: تصاميمنا حديثة والمرأة العربية تهتم بالجودة

منذ تأسيسها وحتى اليوم، لا تزال دار المجوهرات House of Garrard تثير اهتمام الجميع من حول العالم لا سيّما بفضل علاقتها بالعائلة الملكيّة البريطانيّة. ولحسن حظّنا، خصّتنا المديرة الإبداعيّة في House of Garrard Sara Prentice بشرف دخول عالمها لمناقشة بدايتها مع Cartier والتصاميم التي تخصّ العائلة الملكية بها والأهم من ذلك أنها كشفت لنا أسراراً تتعلق بكيفيّة تعامل الدار مع زبوناتها. 

فقبيل إطلاق أحدث مجموعاتها تحت اسم Wings Embrace، كان لنا هذه الدردشة مع Sara للتحدّث عن تراث الدار ومستقبلها.

أخبرينا أكثر عن انطلاقتك

بدأت مسيرتي المهنيّة في Cartier، وفي تلك الفترة عشت في باريس لمدة ستة أشهر. إلّا أنّني لم أتحدّث الفرنسيّة، فوجدت الأمر صعباً جداً، فعدت إلى لندن بعد أن تدرّبت في تلك الدار وصمّمت المجوهرات بحسب الطلب، وأدركت أنّ شغفي أن أعمل مباشرة مع الزبونات، لأنّ الزبونة قد تودّ مثلاً تصميم خاتم من الياقوت للمعنى الذي يحمله هذا الحجر لها، أم ربما تقصدني زبونة أخرى تحبّ الرقم 2 لأنها أم لطفلين، لذا من الجميل تصميم قطعة مخصّصة تلمس من ستحصل عليها وأنا أعشق ذلك.

خلال مسيرتك مع هذه الدار، هل تعاملت مع زبونة غير راضية؟

في الواقع، لم أواجه هذه الحالة حتى اليوم. إنّما أعترف بأنّني لا أنجح دائماً في منح زبوناتي التصميم المرجو من المحاولة الأولى، فهذا الأمر قد يستغرق ساعتين أو ثلاث أو حتى عشر ساعات لا سيّما عند عملي مع أصعب أنواع المشاريع في بعض الأحيان، أي حينما تأتي زبونة وتطلب منّي تصميم قطعة ما من دون أيّ وجه من التحديد. لذلك وتجنباً للإحراج، أفضّل مقابلة الزبونة حتى ولو قمنا بالدردشة فحسب لمناقشة ما تودّ القيام به أو لمجرد اكتشاف القليل عنها حتى أتمكّن من تجسيد بعض من جوانب شخصيّتها في القطعة المطلوبة.

برأيك، كيف نجحت دار House Of Garrard بالاستمرار طوال 300 عام؟

أعتقد أنّ الناس يقصدون House of Garrard لأنّهم يثقون بنا وبآرائنا، وهذا ما ساهم في بقاء الدار برأيي. وفضلاً عن جودة موادنا وتحلّينا بمستوى عال من البراعة والحرفية، لا بدّ من الإشادة أيضاً بإرثنا وتاريخنا الحافل بتعاملنا مع العائلات الملكيّة من كلّ الدول، وليس فقط البريطانيّة منها.

كيف يختلف العمل مع العائلات الملكية مقارنة مع الزبونات العاديات؟

بصراحة، لا بدّ لي من القول إنّ الأمر مماثل إلى حدّ ما. فعلى سبيل المثال، كانت الملكة ماري الأولى شغوفة بالمجوهرات وغالباً ما أخذت أحجار الزمرد من على التيجان التي صمّمتها لها ثم طلبت وضعها في عقد آخر. بالخلاصة، سمو الملكة أعادت تفسير قطعها باستمرار وهذا أمر نفعله مع الكثير من زبوناتنا أيضاً.

هل تعملين مع نساء من الشرق الأوسط؟

هذه المرّة الأولى التي أعمل فيها مع Garrard في المنطقة. إنّما من الممتع جداً مقابلة الزبونات وأعتقد أنّ مجوهرات Garrard اكتسبت مكانة خاصّة في العالم العربي. فالمرأة العربية تهتم بالجودة، لذلك نأمل أن تناسب ابتكاراتنا كل الأذواق.

هل تخطّطون لافتتاح متجر؟

ثمة الكثير من المشاريع قيد الإعداد ، إنّما لا شيء مؤكد بعد.

أخبرينا عن المجموعة الجديدة.

بمناسبة مرور 15 عاماً على إطلاق مجموعة Wings الأصلية، أطلقنا مجموعة Wings Embrace في العام الماضي بنسخات من الماس الأبيض والمعادن الملوّنة. ومن حيث الرمزيّة، تجذب هذه القطع الكثير من الجنسيّات المختلفة وتعتبر أحد الأشكال الأكثر تميّزاً لأنّها تحمل معنى السلام والطهارة والحماية. ونظراً إلى أنّ الأمور سارت بشكل جيد جداً العام الماضي، ارتأينا أن نضيف المزيد من الألوان إليها هذا العام. لذا، استخدمنا أحجاراً ملوّنة ناعمة وجميلة مثل الياقوت الوردي والأصفر، فبات لدينا مجموعة غنيّة تتناسب مع الكثير من ألوان البشرة.

لطالما ذكرت أنّ هويّة المنزل تتطلب ابتكار قطع مميزة وإنّما تقضي أيضاً بالحفاظ على الطابع التقليدي. كيف تنجحون في الحفاظ على هذا التوازن؟

ليس هذا الأمر سهلاً طبعاً. والواقع أنّ تصاميمنا بمجملها مستوحاة من إرثنا، إنّما عقب انضمامي إلى الشركة، لاحظت أنّه لا بدّ لها من امتلاك جانب من الحداثة ومواكبة العصر، لأنّني لم أرغب في أن ينظر إلى التصاميم على أنّها "قديمة"، خصوصاً أنّنا أقدم دار للمجوهرات في العالم. غير أنّني لا أنكر أنّ مصدر إلهامنا رائع، ففي نهاية المطاف هذا إرثنا، إنّما تصاميمنا حديثة ويتعيّن علينا دمج ما نملك من تصاميم قديمة مع أحدث القطع الملفتة.

هذه المرّة الأولى التي تستخدمون فيها الأحجار الكريمة الملوّنة في مجموعة Wings، كيف وجدت أصداء ذلك؟

برأيي، الأمر مشوّق ومذهل بالفعل. إنّما أعترف بأنّ الوصول إلى تناسق الألوان المثالي استغرق وقتاً طويلاً. غير أنّ التأثير جميل وعند النظر إلى القطع من الخلف، تبدو أجمل من الأمام حتى.

هل تخطّطون لابتكار أي مجموعة أم قطعة خاصّة لهذه المنطقة؟

إنّنا فخورون جداً بإطلاق مجموعة Wings Embrace هنا في دبي. وفي الوقت الحالي، ستباع المجموعة ثم ستنتقل هذه العمليّة لتتمّ من خلال متجرنا في لندن. أمّا حاليّاً، فنصمّم القطع بحسب الطلب.

هل تلهمك هذه المنطقة للقيام بأمر ما؟

حتماً، لا سيّما أنّها المرة الأولى التي أقابل فيها نساء دبي. إنّما بطبيعة الحال، أعتقد أنّني بحاجة إلى الاختلاط أكثر معهنّ لفهمهنّ. من بعدها، لا أحد يدري ما قد أقدم عليه.

اقرئي أيضاً: اعرفي شخصيتك من لون الحجر في مجوهراتك المفضّلة