DEMI MOORE…أيقونة التسعينات الفاتنة

هي من النجمات اللواتي تفوّقن على الزمن، تحدّته ولم تخف منه إطلاقاً، فشبابها لا يعترف بمرور السنوات وجاذبيّتها تزداد مع أنّها فاقت الخمسين، أمّا أناقتها وأسلوبها الخاص، فجعلا منها أيقونة حقيقيّة في عالمنا الحالي. إنّها النجمة الأميركيّة Demi Moore.

صحيح أنّ جمالها كان بطاقة دخولها إلى عالم الأضواء، فهي لم تولد وفي فمها ملعقة من الذهب،  بل أبصرت النور في كنف أبوين فقيرين في العام 1962 في نيو مكسيكو، ولم تعرف أباها لأنّه تخلّى عنها وعن أمّها قبل ولادتها، فترعرعت في كنف زوج أمّ اهتمّ بها وربّاها.

اقرئي: ساعة اليد جوهرة أم آلة لتحديد الوقت؟

وداعاً للمدرسة

مالت المراهقة الجميلة ذات العينين الخضراوين والطول الفاره إلى عالم التمثيل ففضّلت ترك المدرسة والسعي وراء حلمها، فظهرت على غلافات بعض المجلّات وكتبت الأغاني وقدّمت أعمالاً تمثيليّة قصيرة.

فرصة ذهبيّة

في العام 1981، حصلت على فرصتها الذهبيّة في مسلسل General Hospital فحقّق دورها نجاحاً كبيراً وأصبحت الشابّة الموهوبة محطّ أنظار مخرجي هوليوود، لتحصل بعد ذلك على دور في Blame it on Rio في العام 1984، يليه فيلم About Last Night.

دور رومانسي لا ينسى

تتالت عليها الأعمال السينمائيّة حتى وصلت شهرتها إلى الذروة في العام 1990 حين قدّمت الفيلم الرومانسي Ghost، فوصلت إلى العالميّة لا سيّما أنّ الجمهور تعاطف معها إذ أدّت دور شابّة خسرت شريكها وحاولت فكّ لغز مقتله، وقد ترشحّت عن هذا الفيلم  لجائزة الـGolden Globe.

رشاقة لم تتأثّر بمرور السنين

اقرئي: بالصور: مي عز الدين ترتدي فستان هيفا وهبي فمن الأجمل؟

تطوّر الأسلوب

تطوّر أسلوب النجمة السمراء عبر الزمن، فخلال الثمانينات والتسعينات عكست روح تلك الفترة إذ كانت إطلالاتها النهاريّة قائمة على الملابس الواسعة والفضفاضة والسترات القطنيّة المريحة. أمّا للسهرات، فاختارت الفساتين الضيّقة ذات الأكمام والأكتاف الواسعة.

اسم يُحسب له حساب

غصّت حياتها الفنيّة بالأعمال الناجحة إذ قدّمت أكثر من 40 فيلماً وعدداً من المسلسلات، كما كان لها تجربتين مع الإخراج. وقفت Moore أمام أهمّ النجوم والنجمات وصارت من أشهر الممثّلات في التسعينات وأعلاهنّ أجراً كما نالت عشرات الجوائز والتكريمات، إلى أن خفّ بريق شهرتها مطلع الألفيّة الجديدة وباتت أعمالها أقلّ نجاحاً وربحاً على شبّاك التذاكر، إلّا أنّها ظلّت اسماً يُحسب له ألف حساب في مجال التمثيل والأداء الفنّي العالي.

مع زوجها الثالث Ashton Kutcher

تزوّجت Demi ثلاث مرّات ولم يكتب لعلاقاتها النجاح. أخذت اسمها الفنّي من زوجها الأوّل الموسيقي Freddy Moore وظلّت معروفة به فلم تغيّره بعد الطلاق، أمّا زوجها الثاني فكان Bruce Willis الذي بقيت معه  13 سنة وأنجبت منه ثلاث بنات، لتتزوّج في المرّة الثالثة من الممثّل الشاب Ashton Kutcher الذي يصغرها بكثير لتعود وتنفصل عنه في العام 2012.

جمال طبيعي بعيداً عن المبالغة في الماكياج

اقرئي: سليم مزنّر: الوحي مرتبط بتجارب الحياة

أزياء مناسبة لسنّها

في السنوات الأخيرة، اختلف أسلوب النجمة فمالت أكثر نحو الكلاسيكيّة في خياراتها للسهرات بعد أن تميّزت إطلالاتها بالغرابة والتجديد، فرأيناها تحسن تنسيق أزيائها لتكون مناسبة لسنّها. وهكذا، أضفت على أسلوبها المزيد من الرقي والسحر والغموض.

تسريحة عابرة للزمن

تميّزت الفنانة الشهيرة بشعرها الأسود الكثيف واللامع ولم تغيّر لونه في السنوات التي قضتها تحت الأضواء فبات جزءاً من شخصيّتها، كما أنّها تهتمّ به لتحافظ على كثافته وحيويّته.

عناية خاصة بالبشرة

لم تحتج Demi يوماً إلى كميّة كبيرة من الماكياج، فقد تمتّعت ببشرة صافية حافظت عليها طوال سنوات بإيلائهاعناية كاملة وتنظيفها وترطيبها على الدوام. ولا تستغني Moore في السهرات عن أحمر الشفاه العنّابي الذي يظهر شفتيها المكتنزتين والكحل الأسود الذي يناسب عينيها الخضراوتين اللامعتين.

صداقة مع بناتها

تجمع النجمة وبناتها علاقة خاصة فهي تقدّم لهنّ النصائح حول كيفيّة الحفاظ على جمالهنّ وتحرص على قضاء وقت معهنّ والاهتمام بدراستهنّ وشؤونهنّ الحياتيّة المختلفة.

النجمة مع ابنتيها

إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من ماركات ومصممون