زخارف هندسيّة في مجموعة لما قبل خريف 2019

عادت المديرة الإبداعيّة Maria Grazia Chiuri إلى الماضي فاستندت على الفستان الشهير الذي ابتكره المصمّم Marc Bohan لدار Dior كنقطة انطلاق لمجموعة ما قبل خريف 2019. ويعدّ هذا الفستان إعادة تجسيد للقطعة التي صمّمتها الفنانة Sonia Delaunay للمغنّية الفرنسيّة Francoise Hardy. وقد اشتهرت Delaunay بفنّها الذي كان تعبيراً عن ذاتها، جسّدته من خلال الأقمشة والملابس والأغراض الفنيّة. أمّا Bohan، فاشتهر بمسيرته المهنيّة التي استمرّت 30 عاماً مع دار Dior وأثمرت بعضاً من قطعها الأيقونيّة. وبعد حوالى 30 عاماً، تعيد Maria Grazia Chiuri إحياء الزخارف الهندسيّة الشهيرة وتغوص في تقنيّات ابتكار جديدة. 

في مجموعة ما قبل خريف 2019، تُبرز المعاطف حرفيّة الدار التي تجسّد الزخارف الهندسيّة بمزج ألوان ومواد مختلفة. ومن الواضح أنّ الإبداع الباريسي الذي يرجع عقوداً إلى الوراء يتجلّى في هذه القطع. فباستخدام التقنيّات الحرفيّة، أعيد تجسيد الأشكال الرمزيّة التي تشكّل إرث الدار. وتتميّز هذه المجموعة بأقمشتها الرقيقة والجميلة مثل التول الذي أتى بألوان الأحمر القرميدي والأخضر والأصفر والزهري، كما وبمجموعة قطع جاءت بألوان دافئة مثل الأسود والبيج. 

أمّا سترة Bar الكلاسيكيّة، فقد جاءت بلمسات أكثر عصريّة إذ دخل إليها صوف Shetland. وما يجعل هذه المجموعة مريحة للغاية وعصريّة، فهو استخدام الدانتيل والتول والتطريز والخرز. كذلك، برزت الأحذية التي تصل إلى حدود الركبة والتي تمّ تنسيقها مع تنانير شفّافة، والفساتين التي جاءت بألوان محايدة وبياقة عالية، ما أضفى على الإطلالة طابعاً كلاسيكيّاً بلمسة عصريّة. وتجدر الإشارة إلى أنّ مجموعة ما قبل الخريف هذه تضمّ قطعاً يمكن ارتداؤها بأكثر من طريقة سواء كانت سروالاً أو تنورة أو حتى فستاناً. وقد وضعت المصمّمة لمساتها الأخيرة من خلال الأكسسوارات الجريئة أي العقود والأقراط والخواتم والأساور، ما يجسّد تراث دار Dior إنّما بطريقة عصريّة.


وبالاعتماد على الإبداع الباريسي الذي يميّز إرث الدار الفرنسيّة وهويّتها، تقدّم Chiuri مرّة جديدة مجموعة فاخرة من الملابس الجاهزة تمّ ابتكارها باستخدام التقنيّات الحرفيّة التقليديّة لتشكيل رموز جديدة للدار.