للوقت أسرار مع Code Coco

ليست ساعات Chanel مجرّد آلات للوقت، بل هي تحف مميّزة لها رموزها وأساليبها. وأبرز ما لفتنا في عالم الوقت لدى هذه الدار العريقة ساعة Code Coco التي تُعتبر قطعة مجوهرات فريدة من نوعها، فللوهلة الأولى يتبادر إلى الذهن أنّها سوار يلمع حول المعصم، ولكن سرعان ما ندرك أنّ هذا السوار المبطّن هو كناية عن ساعة استثنائيّة من ابتكار الدار العريقة Chanel.

Julianna Bass: امرأتي لا تخشى تخطّي الكلاسيكيّة

تجمع ساعة Code Coco بين الأسلوبين العصري والتقليدي في آن وتتضمّن تفاصيل تقنيّة متطوّرة فضلاً عن شكلها المميّز، كما أنّ حجر الماس الذي يتوسّط قرصها الأسود يزيدها أناقة. أمّا سوارها المرن، فيتميّز بخفّته إذ تتحرّك اليد أثناء ارتدائها بكل سلاسة.

تغلق هذه الساعة بنقرة واحدة مثل حقيبة Chanel 2.55 المبطّنة التي ابتكرتها Mademoiselle Chanel في فبراير 1955. ويأتي مشبك الحقيبة ليزيّن وسط الساعة. وسواء كانت مفتوحة أو مغلقة، تخفي الوقت أو تكشف عنه بذكاء، فهو سرّ يجب حمايته.

لماذا تشير عقارب ساعتك الجديدة إلى 10:10؟

إصدار مميّز وملفت

لعام 2018، تقدّم Chanel وللمرّة الأولى ساعة Code Coco بسيراميك أسود، وهي مادّة تعشقها الدار في مجال صناعة الساعات.

تشيد هذه الساعة بقصّة وأسلوب وإطلالة وتحمل رموز Chanel المتجدّدة باستمرار. وبعد عرض تصميم الساعة الفولاذي في شقّة Gabrielle Chanel في 31 شارع Cambon، اجتمعت كل من Alice Dellal وSoo Joo Park وNozomi Iijima وAlma Jodorowsky في فندق Ritz في باريس لتقديم إصدار جديد منها مصنوع من السيراميك الأسود. وقد تألّقت العارضات في جوّ يملؤه المرح وخفّة الظلّ في المكان الذي اعتبرته Mademoiselle Chanel منزلها، إذ قالت في السابق: «فندق Ritz هو منزلي».