رافقينا إلى داخل مصنع Jaeger-LeCoultre

جيسيكا بني

في فيلم The Time Machine، يكرّس نجم السينما الدكتور Alexander Hatdegen نفسه لبناء آلة زمنيّة تسمح له بالعودة في الزمن لإنقاذ خطيبته التي قُتلت في حادث. إنّما في مجلّة Haya ، فالأمور أكثر بساطة بكثير، بحيث بات السفر إلى مكان وزمان محدّدين أمراً ممكناً بالفعل. فاليوم، سنأخذك في رحلة إلى العام 1833، عندما بدأت القصّة مع Antoine LeCoultre الذي أسّس أوّل ورشة له في Vallée de Joux، على حدود جبال جورا السويسريّة. وفي ذلك المكان الجميل، قضينا يوماً كاملاً ورأينا بالفعل كيف تدقّ الساعات والقلوب معاً.

تخيّلي نفسك محاطة بـ25 ألف متر مربّع من المساحات الخضراء... هنا تماماً، في العام 1866 وتحت إدارة Elie LeCoultre، نجل Antoine LeCoultre، تمّ جمع كافّة مهارات صناعة الساعات تحت سقف واحد. بعد ذلك، أصدر Jacques David LeCoultre الحفيد قراراً في خوض التحدّي الذي أطلقه Edmond Jaeger على صانعي الساعات السويسريّة وبدأ بتطوير الساعات الرقيقة في العام 1903. وفي هذا الموقع الساحر لدار تعتبر أوّل من دمج كلّ الأقسام اللازمة لبناء ساعة في داخل مبنى واحد، يجتمع أكثر من 1200 موظّف لتطوير أكثر من 1200 حركة في المصنع تحت شمس مشرقة لا تخجل من المرور عبر نوافذه الزجاجيّة. ولا يزال التصميم الداخلي ذو الهندسة المعماريّة الحديثة يخفي خلف جدرانه الإرث التاريخي للعلامة التجاريّة، إلى جانب تقنيّات الجودة التامّة والحرفيّة العالية ودقّة الحركة. وهنا أيضاً، يترجم صانعو الساعات التميّز في كلّ إبداع وكلّ رسم وكلّ آليّة. ولحسن حظّنا، أتيحت لنا فرصة لقاء هؤلاء الحرفيّين عن كثب، فارتدينا المعاطف المصنوعة من القطن الأبيض الخاصّة بالمختبرات، وانطلقنا في رحلتنا إلى جميع أقسام الإنتاج في Jaeger-LeCoultre، لذا واصلي القراءة لمواكبتنا في هذه الرحلة.

ساعات Jaeger-LeCoultre مزيج من الشغف والتميّز

يعتبر Jaeger-LeCoultre أوّل من صنع المنصّات النقّالة الخاصّة به، وهي تعدّ المكوّن الأساسي المستخدم لعجلة التوازن والتي تكوّن الجهاز المنظّم الذي يعطي الحياة للساعة الميكانيكيّة التي شهدنا عمليّة تصنيعها بأعيننا. وبدأت رحلتنا من منطقة الإنتاج الأولى حيث يتمّ تصنيع جميع المكوّنات، وهناك تستخدم آلات قطع القوالب بضغط يصل حتى 1.5 طن لإنتاج عناصر مختلفة، بما فيها العجلات والبراميل والمقابض والإطارات ولوحات الحركة. وبعد ذلك، بلغنا المنطقة الثانية المخصّصة لإنتاج المقابض والمنصّات النقّالة المستخدمة لميزان الساعة حيث يتمّ تجميعها واحدة تلو الأخرى. وباستخدام المجهر، يتمّ تثبيت المنصّات النقّالة على المقابض باستخدام الشيلاك، وهي خطوة أساسيّة لأداء الساعة بعد الانتهاء من صناعتها، يليها فحص دقيق لجميع المقابض حرصاً على الجودة. بعد ذلك، يتمّ تزيين القطر الداخلي وحوافه المائلة يدويّاً بحبيبات دائريّة تسمى Perlage باستخدام أداة غزل. وهنا أيضاً، قمنا بزيارة مشغل Métiers Rares، وضمّت جولتنا أيضاً زيارة للقسم الحصري المخصّص للحرف اليدويّة التزيينيّة حيث تتجلّى مجموعة المهارات المرتبطة بهويّة العلامة التجاريّة بأكملها، من الصقل إلى النقش وتثبيت الأحجار الكريمة وحتى النقش بتقنيّة الـGuilloché. وبعد تلك المرحلة، زرنا المحطّة التي توضع فيها الأحجار الكريمة على اللوحة باستخدام الملاقط فيتمّ ضغطها وتثبيتها في مكانها بواسطة المكبس. وبعد كلّ هذه العمليّات، تبدأ ملامح الشكل النهائي في الظهور ثم تخضع الساعة لاختبار مدّته 1000 ساعة، لنكون بذلك قد شهدنا على التركيز الشديد والإلهام اللامحدود لهذا المشغل بالفعل، لا سيّما المهارات المتعدّدة المكرّسة لابتكار نماذج مثل Reverso Tribute Gyrotourbillon.

ورشة Grand Complications ومعرض الإرث Heritage Gallery 

هنا أيضاً، التقينا بـChristian Laurent، صانع الساعات الرئيسي في دار Jaeger-LeCoultre الذي عاش مع هذه العلامة التجاريّة على مدى 40 عاماً منذ نشأتها وحتّى اليوم. وطوّر Laurent بعضاً من أفضل ساعات الدار، مثل Reverso Minute Repeater في العام 1994 وDuomètre Sphérotourbillon. كذلك، أنشأ ورشة العمل Grand Complications الخاصّة بالمصنع في العام 1988. ولاحقاً، قدّم أرقى الساعات العالية الجودة من Jaeger-LeCoultre ومنها إصدار Gyrotourbillon في العام 2015 الذي كان بمثابة نسخة مستحدثة عن Master Grande Tradition Grande Complication التي شكّلت أيضاً خطّ الساعات Master Grand Tradition المتميّز بإطار خلفي يسمح برؤية المطارق الصغيرة وهي تضرب الأجراس الكريستاليّة التي تؤلّف آليّة Westminster Chime Minute Repeater. وأخبرنا Laurent أيضاً أنّ الدار تحدّت نفسها بفضل هذا النوع من الدقّة في التنفيذ، بغية النجاح في الجمع بين متطلّبات العصر الحديث وتقنيّات الصناعات اليدويّة القديمة Métiers d’Art التي تعود إلى قرن من الزمن، وكذلك ساعدت الأدوات الرقميّة على تطوير Gyrotourbillon 5 في أقلّ من ستّ سنوات بدلاً من عشرة. واستكملنا زيارتنا بالمرور على معرض إرث الدار Heritage Gallery الذي كان مشغل Antoine LeCoultre الأوّل في العام 1833، حيث رأينا صناديق الكنوز التي تخبّئ تفاصيل ساعات Jaeger-LeCoultre على مدى التاريخ، إلى جانب نماذج تاريخيّة مثل ساعة Memovox العتيقة التي تجسّد الآليّة الأولى للعلامة التجاريّة، وساعة Reverso Duo الأولى من العام 1994 وجميع ساعات Atmos. ورأينا أيضاً الآليّة الميكانيكيّة التي ابتكرها Antoine LeCoultre منذ العام 1847 مع نقش يبرز اسم Elie LeCoultre. واليوم، دائماً ما يتمّ تحديث القطع القديمة بالتوازي مع مواكبة تطوّر ساعات الكوارتز والساعات الرقميّة، ما يتيح للدار تصنيع حوالي 100 ألف ساعة سنويّاً.

اكتشفي آخر الابتكارات...

أمّا في فترة ما بعد الظهر، فاكتشفنا آخر الابتكارات التي قدّمتها الدار والتي تضمّنت ابتكارين مستحدثين عن ساعة Rendez-vous Celestial المستوحاة من جمال الشفق القطبي Aurora Borealis والمرصّعة بعرق اللؤلؤ والزفير المتعدّد الألوان، وفي هذين التصميمين تتوحّد تقنيّة الدار في تثبيت الأحجار الكريمة وتقنيّة الرسومات اليدويّة مع قرص سمائي دوّار وخلفيّة ملوّنة تتغيّر بشكل يحاكي حركة الرقص التي تتراءى لنا في الشفق. ثم تأمّلنا ساعة Rendez Vous Moon Serenity التي تصوّر مراحل القمر على خلفيّة فخمة مع تاج يتألّف من 62 حبّة ماس بأسلوب قطع Brilliant Cut وبنجمة غامضة تدور لتشير إلى الوقت، تلتها ساعة Dazzling Rendez Vous الجديدة التي أعيد ابتكارها هذا العام لتجسيد فنّ الدقّة في العمل والتصميم، وقد أضيفت إليها تقنيّة التثبيت الناتئة Prong، لتتغنّى بتقسيم جديد لمراحل القمر. هذا بالإضافة إلى إعادة تصميم ساعتي Jaeger-LeCoultre Calibers 8985 و 925A المتوفّرتين بالذهب الأبيض أو الوردي مع سوار من جلد التمساح ورؤية جديدة تماماً لوظيفة Night & Day الأيقونيّة، فضلاً عن نماذج Reverso الثلاثة الجديدة التي تمّ تقديمها خلال SIHH والمستوحاة من الإصدار التاريخي الذي يعود إلى العام 1930 مع وحي من هندسة الفنّ الزخرفي، ونذكر منها Reverso Tribute Duoface وReverso Tribute DuoFace Fagliano Limited وReverso One Duetto. وأخيراً وليس آخراً، أغنينا نظرنا بساعات Master Ultra Thin Enamel الثلاث الجديدة التي تبرز أفضل الخبرات في مجال صناعة الساعات، لا سيّما مراحل القمر وتقنيّة Tourbillon والتاريخ والتقويم الدائم داخل ميناء بألوان الأزرق الداكن والأبيض والذهبي لتكمّل المجموعة الرئيسيّة.