HUBLOT تجسّد فنّ الانصهار خير تجسيد

في العام 1980، أطلق الإيطالي Carlo Crocco علامة الساعات العالميّة الشهيرة Hublot. ومع أنّ العلامات التجاريّة المتخصّصة في صناعة الساعات عرفت في أوائل الثمانينات درجة عالية من الابتكار وتميّزت بأسلوبها الكلاسيكي، جاءت دار Hublot إلى الأسواق بمفهوم جديد وفتحت آفاقاً غير مسبوقة لهذه الصناعة من خلال تقديمها مزيجاً جميلاً يجمع بين الذهب والمطّاط، في زمن لم يكن يعتبر فيه الجمع بين المعادن الثمينة والمطّاط معياراً على الإطلاق. فقد امتلكCarlo Crocco إذاً رؤية خاصّة تقضي بالابتعاد عن النهج الكلاسيكي الذي ارتبط به مفهوم الرفاهية الحقيقيّة وإدخال مفهوم جديد إلى عالم الفخامة.

لطالما وضعت علامة Hublot السويسريّة نصب عينيها هدف تقديم ساعات فاخرة ومميّزة لا بل استثنائيّة واتّباع مقاربة مبتكرة في صناعتها. فقد أراد Crocco ابتكار قطع فاخرة يمكن التألّق بها في المناسبات الخاصّة مع البدلة الرسميّة أو في الأيّام العاديّة. وتتميّز الساعة بإطارها الذي يشبه فتحة السفينة التي تعني Hublot باللغة الفرنسيّة والذي أصبح مع الوقت بمثابة بصمة للدار.

وهكذا، أطلقت العلامة مفهوماً إبداعيّاً جديداً عرف باسم «فنّ الانصهار» وهو يعتبر حتّى يومنا هذا المحرك الأساسيّ خلف كلّ الابتكارات والتطوّرات والشراكات التي تقوم بها الدار السويسريّة. فدائماً ما تقدّم Hublot مجموعات تسبق عصرها وتجمع بين أساليب ومواد مختلفة تتوصّل إليها بعد عمليّة بحث مستمرّ لا سيّما أنّها على اطّلاع دائم على كلّ الموارد والتقنيّات والفرص الإبداعيّة الجديدة المتاحة.

وقد سجّل العام 2004 علامة فارقة بالنسبة إلى الدار تجسّدت بتولّي Jean-Claude Biver زمام الأمور فيها ومساهمته بدفع العلامة التجاريّة إلى الأمام بشكل ملحوظ. ففي عهده، جرى إطلاق ساعة Big Bang Gold Ceramic التي تعتبر إحدى النماذج الأولى على الإطلاق من مجموعة Big Bang الأيقونيّة الشهيرة لتكون الدار قد قدّمت مرّة أخرى قطعة جديدة يمكن التعرّف عليها بسهولة في عالم صناعة الساعات بفضل زواياها المحدّدة والملفتة للنظر مع عروتين على كلّ جانب وستّة براغٍ مرصوفة بشكل جميل حول الإطار، وهو تصميم يجسّد مفهوم الانصهار تماماً. وتجدر الإشارة إلى أنّ ساعة Big Bang أصبحت بعد عقد من الزمن القطعة الأكثر شهرة لدى هذه العلامة التجاريّة. وبعد هذا النجاح، أصدرت Hublot ستّ مجموعات أخرى مكّنت العلامة التجاريّة من استكمال حكاية الانصهار من خلال ابتكار قطع تجمع بشكل جميل بين مواد مثل الذهب الحصري للدار King Gold والياقوت والكريستال الذهبي، فضلاً عن السيراميك الملوّن وألياف الكربون والأحجار الكريمة والتيتانيوم والجلد وغيرها من المواد الأخرى.

وتنعكس هويّة Hublot بقوّة في كلّ قطعة وكلّ مجموعة تقدّمها. وما يجعل هذه الدار استثنائيّة ومبدعة هو تجسيدها القوي لفكرة الانصهار وخلط المواد من مصادر مختلفة لتقديم تحف فنيّة تتضمّن مزيجاً غير متوقّع في كلّ مرة. فضلاً عن ذلك، تنفرد الدار برغبتها المستمرّة في الابتكار وتقديم أرقى القطع وأكثرها إبداعاً للعالم، ما يشكّل أساساً للشراكات المستمرّة والتعاونات المتواصلة التي تقوم بها Hublot مع أفراد من مجالات مختلفة. فعلى مرّ السنين، تعاونت العلامة مع الكثير من نجوم الرياضة البارزين في مجال الغولف والتنس وكرة القدم، فضلاً عن الفنّانين والموسيقيّين والعلامات التجاريّة 
الخاصّة بالأزياء. 

Big Bang One Click Marc Ferrero


تكريماً لامرأة القرن الحادي والعشرين، تعاونتHublot مع الفنّان Marc Ferrero لابتكار ساعة حصريّة تصوّر فنيّاً الأدوار المتعدّدة للسيّدات في عصرنا هذا. ويجسّد قرص هذه الساعة الجميلة وجه امرأة مع أحمر شفاه فيما ترتدي زوجاً من النظّارات الشمسيّة الداكنة فتؤكّد على أنوثتها وحضورها المهيب. وقد تمّ إصدار ساعة Big Bang One Click بلونين مختلفين، بحيث تبرز النسخة الأولى باللون الأحمر والثانية باللون الفيروزي. وتجدر الإشارة إلى أنّ النسختين مرصّعتان بشكل جميل باثنين وأربعين حجراً كريماً. وتتوفّر من كلّ إصدار منهما 50 قطعة وهي تتميّز بنظام التثبيت «بنقرة واحدة» الحاصل على براءة اختراع والذي يأتي على شكل أحزمة مصنوعة إمّا من المطاط أو من جلد التمساح. وقد شكّل هذا التعاون انصهاراً مثاليّاً بين فلسفة كلّ من الدار والفنّان على حدّ سواء. وكون Hublot علامة تجاريّة تبتكر القطع التي تركّز على مفهوم الانصهار وكون هذا التعاون جرى مع فنّان، كانت النتيجة مزيجاً جميلاً من أنماط الرسوم المختلفة التي ولّدت روائع فنيّة لا مثيل لها.

Classic Fusion Orlinski


تعاون الفنّان Richard Orlinksi مع Hublot لابتكار ساعة جميلة تلعب بالضوء واللون وتحمل اسم Classic Fusion Orlinski. ونتيجة لهذا التعاون، تمّ ابتكار ستّ قطع من هذه الساعة تستعرض انحناءات وجوانب وحواف مصغّرة وقرصاً دقيقاً لدرجة أنّه يتغنّى بتأثير يشبه تأثير المرآة. أمّا سوار الساعة، فقد صنع من المطّاط الأسود المات، ما يخلق تبايناً جميلاً، في حين ضمّت أربع ساعات من القطع الستّ التي تمّ إطلاقها إطارات مرصّعة بالماس لاستقطاب محبّات المجوهرات أيضاً.

Classic Fusion Full Pave
تجسّد هذه الساعة فنّ الانصهار خير تجسيد وهي مرصّعة بالكامل بالماس ومصنوعة من الذهب الزهري King Gold عيار 18 قيراطاً. كذلك، تتميّز هذه القطعة بسوار وقرص وإطار وميناء مرصّعة بشكل جميل بآلاف الماسات الرائعة. وتأتي ساعة Classic Fusion الماسيّة في نسختين يختلف فيهما حجم القطر كجزء من مجموعة Haute Joaillerie.

وبما أنّ مفهوم فنّ الانصهار يميّز العلامة العريقة Hublot، تقدّم هذه الدار مع كلّ قطعة من كلّ مجموعة إبداعاً جديداً ومبتكراً. وبما أنّه تمّ تأسيس هذه الدار في بداية الثمانينات، تعدّ Hublot اليوم إحدى الدور الرائدة في صناعة الساعات في العالم. ومع سمات جماليّة يمكن التعرّف عليها فوراً، يتمّ تصنيع الساعات الفاخرة بدقّة عالية وبالكثير من الابتكار والإبداع والرقيّ. وتواصل الدار تعاونها مع الأفراد من مختلف المجالات، بالإضافة إلى بنائها علاقات قويّة مع الرياضات بكلّ أوجهها ونذكر منها عالم الإبحار والكريكيت والتزلّج والتنس على سبيل المثال لا الحصر. وقد اعتمدت Hublot أساليب من الحرفيّة تعود إلى قرن من الزمن كي تكون قادرة على اعتماد أنواع مختلفة من المواد والتقنيّات وكذلك الأشكال التقليديّة للعمل اليدوي. وقد أدّت هذه المرونة دوراً رئيسيّاً في النجاح الكبير الذي سمح لهذه الدار بالحفاظ على دورها القيادي في الابتكار والتفرّد في عالم صناعة الساعات الراقية.

  

 
العلامات: ساعات ثمينة