هل تحبين أن يكون طفلك عارض أزياء؟ إنتبهي لتأثير ذلك على شخصيته

تشاهدين على شاشة التلفزيون الأطفال الذين يظهرون في إعلانات الموضة. وبالطبع تحلمين بأن يصبح طفلك أحدهم. ولكن هل تساءلت يوماً عن تأثير ذلك على شخصيات أولئك الأطفال وحالتهم النفسية؟

اقرئي: نصائح لتختاري الحذاء المناسب لطفلك

أطفال على منصات عروض الأزياء

تعرفين الكثير من الأطفال الذين بدؤوا العمل في مجال الموضة وحققوا شهرة عالمية. ومن أبرزهم روميو وبروكلين بيكهام، كايا غيربير وكريستينا بيمينوفا التي حملت لقب أجمل طفلة في العالم.

ولا شكّ أّنك تتمنين أحياناً لو أن طفلك يقف على المنصات أو يعرض أزياء علامة شهيرة. ولكن قبل ذلك من الأفضل أن تكتشفي تأثير هذا العمل على شخصية طفلك ونموه النفسي.

اقرئي: اختاري لطفلتك نقشة الأزهار

نرجسية 

«ليس من الطبيعي تماماً أن ترغب الأم في أن يصبح طفلها عارض أزياء ويظهر تحت الأضواء. فالأهل يأخذون عادة، وبطريقة غريزية، وضعية الدفاع عن أولادهم». هذا ما يقوله الاختصاصي النفسي فرانسوا مييو، مضيفاً: «يسارع الكثير من الأهل إلى تسجيل أسماء أولادهم للخضوع لتجربة أداء في مجال عرض الأزياء انطلاقاً من حلمهم الخاص. فهم يريدون الاستفادة بدورهم من الأضواء التي سيتم تسليطها على أطفالهم. كذلك، يطمحون إلى أن يشعروا بالفخر لأن طفلهم جميل ومعروف. وهذا ما يمكن أن نطلق عليه صفة النرجسية».

وتابع: «إذاً من الضروري أن نعرف ما إذا كنا نحقق أمراً نريده لنا أم لأطفالنا. لذا علينا أن نسألهم عن رأيهم وأن نشرح لهم أن ما سيقومون به ليس لعبة بل مهنة تنطوي على مصاعب وعقبات».

اقرئي: أميرتك الصغيرة متألقة بالزهري

لذا، ينبّه الأهل إلى ضرورة إجراء الاختبار في المنزل أولاً ويقول: «دعيه يجرب الوقوف أمام الكاميرا واطلبي منه أن يأخذ وضعيات مختلفة لتلتقطي له الصور. كذلك،يمكنك أن تفعلي ذلك بحضور أشخاص آخرين لتعرفي كيف يمكن أن يتصرف أمام الجمهور وتحت الأضواء».

مخاطر الشهرة

في البداية، قد يعيش الطفل شهرته بفرح ولكن لا بدّ من أن يتنبه بعد ذلك إلى أن الأمور أخذت منحى سريعاً بحسب مييو الذي أضاف: «من المهم إذاً الاستماع إلى الصغير وعدم إرغامه على القيام بأي أمر إذا لم يرغب في ذلك».

أما إذا كان الأطفال هم من يريدون خوض تجربة عرض الأزياء، فقال الاختصاصي النفسي: «في هذه الحالة لا داع لمنع الطفل من مواصلة ما يقوم به. ولكن من الخطأ تركه يبالغ في ذلك. ومن المهم أن يحتفظ الأهل بحقّ المراقبة والسعي إلى مرافقته قدر الإمكان سواء إلى أماكن التصوير أو العرض».

اقرئي: دلّلي طفلتك بتصاميم كلاسيكية

أما النصيحة الأبرز التي قدمها لهؤلاء فهي ضرورة أن يحافظوا على دورهم كأهل وأن يستمعوا إلى أولادهم وأن يفهموا ما يشعرون به. فهذا يجعل الصغار يدركون أن لديهم من يعتمدون عليه.

إعداد: سناء دياب شرارة
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من أطفال