Fendi تكرّم كارل لاغرفيلد في مجموعة الهوت كوتور لشتاء 2020

في مدينة روما وتحديداً على هضبة بالاتين، إحدى الهضاب الأسطورية السبع التي بنيت عليها المدينة القديمة، كرمت فندي Fendi المصمم الراحل كارل لاغرفيلد الذي لم يغب عن الأذهان حتى اليوم وذلك من خلال عرض مجموعة تصاميم للهوت كوتور لموسم خريف وشتاء 2020.

عرض مذهل اجتمع فيه عدد كبير من الشخصيات المؤثرة في عالم الموضة من مصممين وعارضات أزياء ونجمات من عالم الفنّ نذكر منهن كاثرين زيتا جونز، ليزا بونيت، سوزان ساراندون، ويني هارلو، سيندي برونا، زيندايا، المصممة ماريا غرازيا كيوري وغيرهن من الشخصيات اللواتي جلسن في الصف الأوّل وتفاعلن مع العرض المذهل التي قدّمته العلامة.

حملت المجموعة عنوان "The Dawn of Romanity" أو "فجر الرومانية"، حيث مشت العارضات مرتديات 54 تصميماً شكّل كل تصميم إشارة إلى عدد السنوات التي تولّى فيها لاغرفيلد قيادة الدار حيث أبدع في رؤيته التي لطالما سعى إلى ترسيخها طيلة مسيرته في عالم الموضة.

وفي تفاصيل المجموعة، شكّل كتاب "المرمر الروماني" للمستشرق رانييرو نيولي والرسومات الأرشيفية للمصمم الراحل الملقب باسم القيصر مصدر وحي، وقد ظهر هذا الأمر واضحاً في التفاصيل الدقيقة للقطع إن من ناحية التطريز أو حتى الفراء الذي غاب عن 21 قطعة. 

وعلى أنغام الموسيقى الحيّة للملحنة الإيطالية كاتيرينا باربييري عرضت المجموعة، وبعد العرض، مر الضيوف بقوس تيتوس في شارع سوما ساكرا ڤييا، حيث أقيمت مأدبة وسط الأجواء الوادعة لمزارع الكروم في قصر باربيريني والتي تقع على مسافة قريبة من معبد هيليوغابالوس وأشجار الزيتون.

ومرّة جديدة، ها هي Fendi تؤكّد أن اختيارها لمكان العرض كان صائباً، إذ من المعروف أنها تعمل للمساهمة في تمويل كل المشاريع في سبيل الحفاظ على كنوزها الوطنية، بما في ذلك نافورة تريڤي الشهيرة التي انتهت أعمال ترميمها في العام 2015، واستخدمتها الدار بعدها بعام كخلفية للاحتفال بمرور 90 عاماً على تأسيسها. 

كذلك، تبرعت العلامة بمبلغ 2.5 مليون يورو لترميم معبد ڤينوس وروما وحمايتهما، واللذين شكلا خلفية ساحرة لعرض الهوت كوتور.

وعن هذه الخطوة، صرّح الرئيس والمدير التنفيذي لـ Fendi سيرج برونشڤيغ: "إن تقديم أزيائنا الراقية في روما هو خير وسيلة للاحتفال بكارل لاغرفيلد وFendi ومدينتنا. ويمثل ذلك فرصة فريدة للتعبير عن جذورنا وجرأتنا الإبداعية وإحاطتنا العظيمة بأسرار المهنة التي كانت دائماً جزءاً من بصمتنا. وتعد هضبة بالاتين موقعاً ساحراً وخير ممثل لقيم Fendi وتقاليدها وتاريخها. نشعر بفخر كبير لترميم معبد ڤينوس وروما، وسنواصل دعم التراث الثقافي ليس في روما وإيطاليا فحسب، بل حول العالم أيضاً".

اقرئي أيضاً: حقيبة BAGUETTE الأيقونيّة من FENDI: أكسسوار لا بدّ منه