Net-A-Porter يحتفل بمرور 20 سنة والنجاح يكلّلها

20 سنة مرّت على تأسيس موقع Net-A-Porter للتسوّق الإلكترونيّ، هذا الموقع الذي استطاع أن يكون الرائد في مجال التسوّق الإلكترونيّ لما يقدّمه من خدمة مميّزة وحيويّة وفاخرة في الوقت ذاته.

فأجدد الصيحات الرائجة تجدينها فوراً على Net-A- Porter كذلك أبرز الماركات العالمية والتي تبرز كماركات رائجة ومسيطرة على شوارع الموضة تكون متوفّرة على الموقع.

20 سنة مرّت وهذا الموقع لا يزال يقدّم لنا أجمل التصاميم فمنذ شهر يونيو من العام 2000 وهو يحتلّ الصدارة عالمياً وعن هذه المناسبة تقول رئيسة موقيّ Net-A-Porter و MR PORTER، أليسون لوينس: " بالنسبة إلى شركة لطالما ركّزت على رسم معالم مستقبل الأزياء، يُشكّل عيدنا العشرين محطة محورية لنا". وأضافت قائلةً: "يُشرّفنا ويسرّنا أن نُقدّم خدماتنا إلى النساء الرائعات في جميع أصقاع الأرض. نستمدّ الطاقة والإلهام من توصيل التشويق والفرح وأجمل صيحات الموضة إلى عتبة أبواب عملائنا الكرام. صحيحٌ أنّنا موجودون منذ قرابة العقدين من الزمن، إلا أنّنا نقيس نجاحنا بآخر رزمة جميلة قُمنا بتوصيلها".

 

تتابع لوينس فتقول: "نحن في موقع NET-A-PORTER نُجري تقييماً لما نقوم به ونُفكّر بسبل تحسين أدائنا باستمرار. سوف نواصل الاحتفال بالفرح والدهشة والإبداع في عالم الموضة، مُدركين في الوقت نفسه بأنّه من واجبنا أن نستخدم منصّتنا لنُحدث تغييراً إيجابياً. إنّنا متشوّقون لمواصلة مشوارنا للسنوات العشرين المقبلة وأكثر".
في ما يلي نسترجع سوياً أبرز محطّات الموقع خلال تلك السنوات فإلى جانب سنة الانطلاقة وهي 2000، شكّل عام 2001 المحطّة التي تمّ فيها شحن أولى الطلبات الدولية وانطلاق قسم التسوّق الشخصي. أما في عامي 2003ظ2004 فقد رأينا انضماماً لماركات فاخرة أمثال " كلوي، مارني، بوتشي، ميسوني، كريستيان لوبوتان، مارك جايكوبس، ميو ميو، بربري، مايكل كورس." أما في عام 2006، فقد توسّع الموقع ليشمل موقعاً إلكترونياً خاصاً بالولايات المتحدة الأميركيّة. أما في عام 2009، فقد تمّ إطلاق أوّل تطبيق للتسوق على هواتف أي فون في سابقة من نوعها في مجال الموضة والتجزئة. في عام 2010، انضمّ الموقع إلى فيسبوك وفي عام 2015، تمّ اندماج شركة YOOX مع مجموعة Net-A- Porter Group ليصبح لسمها YOOX Net-A-Porter وتنضمّ في عام 2018 إلى عائلة مجموعة ريتشمونت.
 
اقرئي المزيد: Net-A-Porter تأخذ قراراً جريئاً وتغلق موقعها‎